تسجيل الدخول

كلمة الرئيس التنفيذي

 

 Dr.Dhafir.jpgإن إنشاء الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية في فبراير من عام 2014م جاء ترجمة للرؤية الحكيمة لجلالة السلطان – حفظه الله ورعاه-  لمستقبل الاقتصاد العماني الرامية إلى تقليل الاعتماد على النفط كمصدر دخل رئيسي والعمل على تنويع مصادر الدخل الوطني وتعزيز القيمة المحلية المضافة .

حيث أن الهيئة من واقع عملها تُعنى بتطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية وهو إلزام كافة الشركات والمؤسسات الأجنبية التي تحظى بتوقيع عقود مشتريات حكومية تتعدى قيمتها خمسة ملايين ريال عماني بالدخول في استثمارات ومشاريع مجدية داخل السلطنة تضيف قيمة محلية مضافة للاقتصاد الوطني . ويهدف البرنامج إلى دعم ثلاث قطاعات رئيسية مشتركة تتمثل في تعزيز القطاع الأمني والعسكري  في السلطنة و تنمية قطاع الموارد البشرية وبناء القدرات الوطنية ، وتقوية القطاع الخاص و تعزيزه بالخبرات والتكنولوجيا الحديثة.

ومنذ ذلك الحين والهيئة تولي اهتماماً بالغاً لتحقيق هذه الاهداف بطموحات ورؤى تتماشـــى مع الخطة الخمسيـــة التاسعة ( 2016 -2020 )، لتترجم رؤية جلالته الحكيمة- حفظه الله ورعاه -.

وانطلاقاً من هذه الرؤية فإننا نسعى جاهدين للإرتقاء ببرنامج الشراكة من أجل التنمية لتحقيق تنمية اقتصادية شاملة           د.ظافر بن عوض الشنفري                 ومستدامــــــــــة والسعي لإنجاز مشـــاريع تنمــــــــوية جديــــدة تخدم مختلف القطاعـــــــات في السلطــــــــــنة وذلك من           الرئيس التنفيذي للهيـــــــئة                  خلال الشراكات القائمة مع كبرى الشركات الأجنبية الرائدة في العالـــــــــم والجهات المستفيدة في السلطنــــة                                                           والتي  ستسهم بلا شك في دفع عجلة التنمية الاقتصادية .​​

 

                             ​     ​​​