تسجيل الدخول

الفوائد المحلية للبرنامج


لماذا برنامج الشراكة من أجل التنمية (الأوفست) ؟

 الأنواع الشائعة للبرنامج

يطلق على برنامج الأوفست في السلطنة بمسمى برنامج  الشراكة من أجل التنمية،  ويصنف ضمن الشراكات المباشرة والغير مباشرة.

شراكات مباشرة: يرتبط مجال تنفيذ مشاريع البرنامج بالعقد الأصلي الذي يتم التوقيع عليه على سبيل المثال، في حال حصول شركة على عقد لتجهيزات أبار نفط عليه يشتمل العقد على تنفيذ مشروع لتصنيع بعض من أجزاء ومكونات المعدات التي سيتم شراؤها أي تأسيس مصنع لأدوات وتجهيزات الآبار في السلطنة.

شراكات غير مباشرة:  أي لا يرتبط مجال مشاريع  البرنامج بالعقد الأصلي الذي يتم التوقيع عليه على سبيل المثال: في حال حصول على شركة عقد لتقديم خدمات حقول النفط، يشتمل العقد على تنفيذ مشروع تأسيس مصنع للأدوات الطبية في السلطنة.

شراكات مباشرةشراكات غير مباشرة
إنتاج مشتركدعم  الصادرات
تعاقد من الباطنمشتريات
البحوث والتطوير أو الابتكاردعم وتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة
نقل التقنيةنقل التقنية
تدريب ونقل المهاراتتدريب ونقل المهارات
إنتاج بموجب تراخيص أو إنتاج مرخصإنتاج بموجب تراخيص
استثمار أجنبي مباشراستثمار أجنبي مباشر
أفضل الممارسات الدوليةأفضل الممارسات الدولية
مصانعمصانع

 

يتميز برنامج الشراكة من أجل التنمية بإضافته  الكثير من الفوائد الاقتصادية ومن أهمها:

1-    نقل التقنية والتكنولوجيا المتقدمة إلى الاقتصاد المحلي من خلال تأسيس تسهيلات للتصنيع والمصانع وغيرها، وبالتالي تحفيز النمو الاقتصادي وإثراء           الحياة الاجتماعية.

                    -      الشراء المباشر للتقنية عادة يشتمل على مخاطر احتمالية تعطلها عن العمل والتي تقع على مسؤولية المشتري.

                   -      بتطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية تكون معظم المخاطر على مسؤولية سمعة المورد أو المقاول  وبالتالي العمل على  ضمان نجاح                               عملية نقل التقنية.

2-    تعزيز القدرات العسكرية.

3-    تطوير وخلق  مهارات محلية وبالتالي توسعة قاعدة الموارد البشرية الماهرة.

4-    خلق وظائف جديدة وبالتالي تحسين فرص العمل.

5-    تيسير المشتريات الأجنبية (للمساعدة في مواجهة الحماية الاقتصادية).