تسجيل الدخول

البيان الصحفي


الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية تطلق النسخة الثانية من "برنامج التدريب العالمي "

19 مشارك يستفيدون من تجربة التدريب في كبرى المؤسسات الرائدة في العالم

مسقط، 21 مايو 2018م: أطلقت الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية النسخة الثانية من "برنامج التدريب العالمي" الهادف إلى تقديم التدريب التخصصي لطلبة المرحلة الجامعية في كبرى الشركات العالمية الملتزمة لدى الهيئة  لمدة تصل إلى شهرين وإتاحة الفرصة للعمل معهم بهدف تنمية مهاراتهم التخصصية وإكسابهم الخبرة العملية التي تؤهلهم لسوق العمل، إضافةً إلى تعزيز الثقة بالنفس والتواصل الثقافي.                                                          IMG_1414.jpg

تستهدف النسخة الثانية من البرنامج دعم تدريب 11 طالب وطالبة من كليتي الهندسة و الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة السلطان قابوس،  وطالبين لدى كل من مبتعثي وزارة التعليم العالي في الولايات المتحدة  و مبتعثي مشروع جامعة عمان في المملكة المتحدة.

ومن أجل تنمية و دعم المبتكرين والمبدعين في مجال الابتكار وعلوم الفضاء يستهدف البرنامج في نسخته الثانية وبالتعاون مع الجمعية الفلكية العمانية  دعم 4 متدربين للتدريب في جامعة كولورادو ضمن برنامج  INSPIRE .

كما يشمل البرنامج في نسخته الثانية التدريب في كلاً من شركة اف ان اس اس (FNSS) التركية وشركة ستاير ( STEYR) النمساوية للمرة الثانية على التوالي وفي شركة دينيل (DENEL) الجنوب أفريقية وشركة لينكو (LENCO)  الأمريكية لأول مرة . ويختتم البرنامج التدريبي للطلبة بتقديم تقرير بهدف تقييم فاعلية البرنامج وقياس مستوى الاستفادة لدى الطلبة.

وقال سالم الخالدي رئيس قسم المشاريع المدنية ومدير برنامج تطوير مهارات الشباب بالهيئة: " بعد نجاح التجربة الأولى من البرنامج والاثر الإيجابي الذي لمسناه في استفادة الطلبة خلال النسخة الاولى، عملنا على إطلاق النسخة الثانية من البرنامج ليشمل عدد اكبر من الطلبة ومجالات تخصصية أكبر حيث ادخلنا في هذه النسخة المهتمين والمبدعين في مجال الفضاء والابتكار للتدريب في جامعة كولورادو  والتي تعد من أقدم وأعرق الجامعات في الولايات المتحدة، وخلال هذه المرحلة  نعمل على تقييم مستوى التدريب في المؤسسات المستهدفة ومستوى الاستفادة لدراسة استدامة البرنامج للسنوات المقبلة والتوسع في أعداد المؤسسات المشاركة والطلبة المستفيدين فضلاً عن التوسع أيضاً في المجالات التخصصية التي يحتاجها سوق العمل في السلطنة".

وعلى هامش الحفل ، أقامت الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية لقاء تعريفي للطلبة المشاركين في البعثات التدريبية تم خلاله تقديم التوجيه والارشاد للطلبة لاستثمار الفرصة التدريبية لتعزيز المهارات التخصصية والحياتية وتعزيز الثقة بالنفس ومواجهة التحديات.

وتم خلال الحفل عرض تجربة التدريب في شركة اف ان اس اس FNSS ، والتي قدمها الطالب عبدالله بن حمد البراشدي أحد الطلبة المتدربين في الشركة في النسخة الأولى من البرنامج . وحول ذلك قال عبدالله البراشدي : " تجربة التدريب في شركة FNSS الرائدة عالمياً في مجال التصنيع العسكري تجربة فريدة ومختلفة عن البرامج التدريبية التي خضعنا لها خلال مرحلتنا الجامعية، حيث تنوع التدريب فيها بين التدريب العملي على آليات التصنيع وخطوط الانتاج والتدريب على أخلاقيات العمل مثل تحمل المسؤولية والعمل الجماعي ومهارات التعامل مع الزبائن وإدارة الوقت، ونشكر بذلك الهيئة التي أتاحة لنا الفرصة للتدريب الخارجي والإطلاع على التجارب الخارجية والتبادل المعرفي وتنمية مهاراتنا التخصصية وتأهيلنا لسوق العمل".

 والجدير بالذكر، يعد برنامج التدريب العالمي من البرامج المندرجة تحت مظلة برنامج تطوير مهارات الشباب والذي دشن بنسخته الاولى في عام 2017م  بالتعاون مع جامعة السلطان قابوس من خلال إيفاد 10 طلاب إلى كل من شركة اف ان اس اس (FNSS) وشركة ستاير ( STEYR) وشركة اوكسيا (OXEA).

 



الرئيس التنفيذي للهيئة العُمانية للشراكة من أجل التنمية يطَلع على العملية التعليمية لطلبة أكاديمية عمان للطيران

في إطار المتابعة المستمرة للهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية لسير أعمال مشاريعها، زار الرئيس التنفيذي للهيئة الدكتور ظافر بن عوض بن بدر الشنفري الدفعة الأولى من طلبة السنة التأسيسية لأكاديمية عمان للطيران  بجامعة السلطان قابوس وذلك بهدف الإطلاع على سير العملية التعليمية للطلبة ومتابعة آخر التطورات والمستجدات. حضر الزيارة المكرمة الدكتورة بدرية بنت إبراهيم الشحية مديرة مركز الدراسات التحضيرية بجامعة السلطان قابوس.                    BCC6C85B-2AA9-4F3B-8C32-255A538DE053.jpeg

وقد استقبلت الأكاديمية هذا العام الدفعة الأولى من الطلبة والبالغ عددهم 15 طالب بالتعاون مع الطيران العماني. على أن يتم الاعلان عن شروط الالتحاق للدفعتين الثانية والثالثة في الربع الثالث والرابع من هذا العام. وتقدم جامعة السلطان قابوس برنامج تعليمي تأسيسي لمدة عام يشتمل على ثلاث فصول دراسية تحتوي على مواد اللغة الإنجليزية والفيزياء والرياضيات المخصصة للملتحقين بأكاديمية الطيران بهدف تأهيلهم لدراسة البرنامج الأكاديمي الخاص بالطيران.  وسيتم إلحاق الطلبة بعد الانتهاء من المرحلة التأسيسية للدراسة والتدريب على الطيران بمقر الأكاديمية بولاية صحار على أيدي مدربين يتم اختيارهم من قبل شركة CAE  والتي تعد من أكبر الشركات الرائدة عالمياً في مجال التدريب على الطيران والمشغل الرئيسي للأ كاديمية .

وفي هذا الشأن قال الدكتور ظافر بن عوض الشنفري الرئيس التنفيذي للهيئة: " تعد أكاديمية عمان للطيران من الصروح التدريبية التعليمية في مجال الطيران والأول من نوعها في السلطنة ، والتي ستلعب دور كبير في تعزيز القطاع التعليمي من خلال استحداثها  لمنهج دراسي جديد يلبي حاجة مؤسسات الطيران المحلية والإقليمية للكوادر بشرية المتخصصة بكفاءة عالية في مجال الطيران".  مضيفاً: " نثمن هذا التعاون المشترك بين أكاديمية عمان للطيران وجامعة السلطان قابوس لتخصيص برنامج تأسيسي خاص للطلبة الملتحقين بالأكاديمية، والذي بلا شك يأتي  حرصا من الجامعة على الاسهام في عملية التنمية في السلطنة والقيام بدورها كبيت خبرة في خدمة المجتمع .

والجدير بالذكر تعد اكاديمية عمان للطيران أحد مشاريع الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية وأول  مؤسسة متخصصة في مجال التدريب على الطيران في السلطنة ،والتي تنفذ بالشراكة مع شركة إيرباص هيليكوبترز (Airbus Helicopters) و بالتعاون مع صندوق تقاعد وزارة الدفاع والشركة العمانية لتنمية الاستثمارات الوطنية "تنمية" وشركة الحصن للاستثمار .

وتهدف أكاديمية عمان للطيران إلى تعليم و تدريب الكوادر الوطنية والإقليمية على الطيران بهدف الحصول على رخصة طيران النقل الجوي (ATPL) والصادرة من وكالة سلامة الطيران الأوروبية (EASA)، ومن ثم ممارسة مهنة الطيران ضمن خطوط الطيران المحلية والعالمية، بالإضافة إلى تقديم التدريب لقطاع الطيران العسكري.




الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية تستعرض لائحة برنامج الشراكة في المؤتمر العالمي للتعاون الصناعي (GICC) بفرنسا

تشارك الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية اليوم  في المؤتمر  العالمي  للتعاون  الصناعي (GICC )  لعام 2018م والذي يعقد بجمهورية فرنسا الصديقة بالتعاون مع الاتحاد العالمي للأوفست والتجارة المقابلة (GOCA) خلال الفترة من 15 إلى 18 إبريل من هذا العام.                                           

ويعد المؤتمر من أهم الملتقيات والمؤتمرات العالمية التي تعقد سنوياً في مجال الأوفست، بهدف تشجيع الاستثمار والتبادل التجاري بين الشركات والحكومات من كافة أنحاء العالم من خلال طرح ومناقشة المواضيع المتعلقة بتطبيق برنامج الأوفست / الشراكة من أجل التنمية .                                                                                     2018_GICC_Paris_small.gif

ويتطرق المؤتمر لهذا العام إلى عرض أخر التطورات والمستجدات في تطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية/الاوفست في عدد من الدول المطبقة ومنها سلطنة عمان ، فضلا عن الإطلاع على أفضل التجارب والممارسات العالمية في تطبيق البرنامج.

وتتمثل مشاركة الهيئة في المؤتمر بعرض اخر المستجدات  على صعيد لائحة برنامج الشراكة من أجل التنمية ونظام برنامج الشراكة من أجل التنمية والقيمة المحلية المضافة كأول منصـة إلكترونيـة تعنـى بتطبيـق برنامـج الشـراكة مـن أجـل التنميـة، تجمــع أكثــر مــن ( 38 )وحــدة مطبقــة للبرنامــج وعــدد مــن الشــركات الاجنبيــة الملتزمــة لــدى الهيئــة بهــدف تســهيل وتســريع إجــراءات تطبيــق البرنامــج ومشــاريع الهيئــة .

وعلى هامش أعمال المؤتمر يلتقي  وفد الهيئة ضمن الجلسات النقاشيةبالمسؤولين والخبراء والرؤساء التنفيذيين من مختلف الدول المشاركة والرائدة في مجال  تطبيق الأوفست  لتبادل الخبرات والتجارب والآراء، والتعرف على آخر المستجدات والتطورات التي حققتها الدول الرائدة في مجال تطبيق الأوفست والمشاريع الناجحة المنبثقة من البرنامج.

 




266 طالب وطالبة ينهون المرحلة الأولى من برنامج STEM OMAN

أنهى 266 طالب وطالبة من طلبة المرحلة الثانوية ( الصف العاشر) دراسة منهج العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات   STEM OMAN  المنفذ بإشراف من الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية و بالشراكة مع شركة رولز رويس البريطانية وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ممثلة في دائرة الابتكار والأولمبياد العلمي.

حيث استهدفت المرحلة الأولى من البرنامج تطبيق المنهج في  6 مدارس حكومية، 4 منها من محافظة مسقط ومدرسة واحدة في كل من محافظة الداخلية ومحافظة الباطنة جنوب.02_RollsRoyce_Muhandis_Oman-04.jpg

كما تم خلال المرحلة الأولى إلحاق 14 معلماً ومشرفاً ببرنامج "تدريب المدربين" بمركز STEM التابع لجامعة يورك البريطانية بهدف تأهيل المعلمين وتمكينهم لاستخدام الطرق الحديثة لتدريس منهج STEM  وإعادة تطبيقها بشكل مكمل للمناهج القائمة بالمدارس الحكومية.

وقد صاحب البرنامج تجهيز 6 مختبرات بالمعدات والأدوات الأساسية اللازمة كحاضنات لتدريس المنهج في 6 مدارس حكومية، فضلاً عن نقل ملكية منهج STEM  من شركة رولز رويس إلى وزارة التربية والتعليم بهدف تعميم تطبيق البرنامج بعد انتهاء المراحل الثلاثة للبرنامج على باقي المدارس الحكومية بالسلطنة.

الجدير بالذكر، يعد برنامج STEM OMAN أحد مشاريع الهيئة المنفذة بالشراكة مع شركة رولز رويس البريطانية كجزء من التزامها ببرنامج الشراكة من أجل التنمية.  حيث قد انطلق تطبيق البرنامج في السلطنة خلال الفصل الدراسي الثاني من العام الدراسي 2017/2018م باستهداف 6 مدارس في السنة الأولى ، على أن يتم التوسع في عدد المدارس خلال المرحلة الثانية ليشمل 12 مدرسة جديدة موزعة على جميع محافظات السلطنة خلال العام الدراسي القادم 2018/2019م، ولتضاف 12 مدرسة جديدة عند مرحلة التوسع الثالثة؛ ليرتفع عدد المدارس المطبقة للمنهج خلال العام الدراسي 2019/2020م ليصل إلى 30 مدرسة مطبقة لمنهج STEM OMAN بواقع استفادة لأكثر من 7000 طالب وطالبة و60 معلماً ومعلمة والذي من المخطط الإستفادة منه لاحقاً والتوسع في تطبيقه ليشمل كافة مدارس السلطنة .



برنامج "قياديو المسرعات"  في ضيافة الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية

استضافت الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية بالأمس مجموعة من الكفاءات القيادية من مختلف المؤسسات الحكومية والمشاركين في برنامج (قياديو المسرعات) التابع للمشروع الوطني لمسرعات الأداء الحكومي، وذلك ضمن سلسلة الزيارات التي ينظمها البرنامج إلى  قادة المؤسسات والجهات الحكومية والشركات الخاصة بهدف إكساب المشاركين المهارات القيادية والإدارية اللازمة لتمكينهم من حسن إدارة المهام والمسؤوليات الموكلة إليهم والقيام بدورهم القيادي في دعم استراتيجية حكومة السلطنة وتوجهاتها.IMG_1317.JPG

وتم خلال الجلسة لقاء الرئيس التنفيذي للهيئة الدكتور ظافر بن عوض الشنفري بهدف تعريف المشاركين على أهم الانجازات والتحديات ومسيرته المهنية الممتدة لأكثر من 20 سنة وذلك  بهدف الاستفادة من تجارب وخبرات القيادين لتطوير المهارات المهنية لدى المشاركين.


وحول ذلك قال الدكتور ظافر الشنفري: " يعد برنامج قياديو المسرعات من البرامج المهمة والتي  تأتي في إطار رفع الكفاءة القيادية الإدارية في السلطنة وتطوير قدراتهم العملية ليتمكنوا من القيام بالمهام المناطة إليهم بكل فاعلية، لذا يتحتم علينا دعم هذا البرنامج الوطني الهادف إلى تطوير وتنمية القدرات الوطنية والتي بلاشك سيسهم في دفع ﻭﺗﻴﺮﺓ  ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻧﺤﻮ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺍلرؤية المستقبلية للسلطنة".IMG_1314.JPG


ومن جانب آخر قالت أستاذه هلا بنت محمد التركي مدرب قيادي في البرنامج : " سُعدنا بزيارتنا للهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية والتي تأتي ضمن سلسلة زيارات نظمناها خلال الفترة الماضية مع اكثر من 15 شخصية قيادية في السلطنة بهدف  تشارك الخبرات المهنية والتعرف على أبرز الإنجازات والتحديات التي قد تواجه القيادي والتعرف على آلية تطويرها وإيجاد الحلول المناسبة لها".   






الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية توقع مذكرة مع "الطيران العماني" لتعزيز التعاون المشترك


مسقط، 9مايو 2018م: وقعت الهيئة العُمانية للشراكة من أجل التنمية مذكرة تعاون مع الطيران العُماني، الناقل الوطني لسلطنة عُمان، وذلك بمقر الشركة الرئيسي بمرتفعات المطار. بدورها، تهدف هذه المذكرة إلى تعزيز التعاون بين الطرفين ودعم المبادرات المختلفة على كافة المستويات المجتمعية في السلطنة. يأتي ذلك انطلاقًا من مبدأ المسؤولية الاجتماعية للطيران العُماني والهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية، حيث ستسهم المذكرة بدورها في فتح مجالات أوسع للتعاون بين الطرفين.IMG-20180509-WA0019.jpg

 

قام بتوقيع الاتفاقية كلاً من الدكتور ظافر بن عوض الشنفري، الرئيس التنفيذي للهيئة، والكابتن علي بن حسن سليمان، نائب رئيس تنفيذي ورئيس العمليات بالطيران العُماني، وسط حضور عدد من المسؤولين من الطرفين.

وحول الاتفاقية الموقعة، قال الدكتور ظافر الشنفري: " يسعدنا هذا التعاون المشترك مع الطيران العُماني ليأتي مجسدًا للتعاون التكاملي المشترك مع كافة الجهات الحكومية والخاصة بالسلطنة. وبدرونا، نتطلع من خلال هذا التعاون إلى ترسيخ العلاقة بين الهيئة والطيران العُماني للاسهام في تحقيق أهدافنا الرامية نحو دعم القطاع الخاص وتنمية الكوادر البشرية ونقل المعرفة."

من جانبه، علق الكابتن علي بن حسن سليمان ، قائلاً: "يفخر الناقل الوطني للسلطنة بتعزيز مساهماته الإيجابية تجاه المجتمع من خلال السياسات والممارسات التي تنبثق من مظلة المسؤولية الإجتماعية. وإذ يُولي الناقل الوطني التزامه المطلق لواجباته تجاه المجتمع، تأتي مثل هذه الشراكات مع الهيئات الخاصة والعامة تأكيدًا على هذا المبدأ الأصيل، الذي يُثمر بدوره بالعديد من المشاريع والمبادرات المجتمعية."






برنامج STEM OMAN  يستكمل تدريب المدربين في المملكة المتحدة

يورك، 30 إبريل 2018م: تستكمل الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية تدريب المدربين لبرنامج تدريس منهج العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات STEM OMAN  بالشراكة مع شركة رولز رويس البريطانية وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ممثلة في دائرة الابتكار والأولمبياد العلمي، وذلك من خلال إيفاد عدد 14 معلماً ومشرفاً ممن وقع عليهم الاختيار في المرحلة الأولى من تدريب المدربين إلى المملكة المتحدة.

وينفذ البرنامج التدريبي بمركز STEM التابع لجامعة يورك البريطانية على أيدي مدربين مختصين في هذا المجال. حيث يشمل البرنامج تنفيذ ورش عمل تدريبية وتفاعلية في تطبيق برامج العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات من خلال استخدام تقنيات تعلم حديثة.  ويهدف البرنامج التدريبي المستمر لمدة أسبوع كامل إلى تأهيل المعلمين وتمكينهم لاستخدام الطرق الحديثة لتدريس منهج STEM  وإعادة تطبيقها بشكل مكمل للمناهج القائمة بالمدارس الحكومية إضافةً إلى عقد ورش تدريبية تخصصية لتدريب باقي المعلمين لضمان تعميمها على باقي مدارس السلطنة . وعلى هامش البرنامج سيطلع المعلمون على تجارب المدارس البريطانية المطبقة للمنهج، وأثر المنهج في اتجاهات الطلبة التعليمية ومهاراتهم منذ بدء تطبيقه .02_RollsRoyce_Muhandis_Oman-04.jpg

الجدير بالذكر، يعد برنامج STEM OMAN أحد مشاريع الهيئة المنفذ بالشراكة مع شركة رولز رويس البريطانية كجزء من التزامها ببرنامج الشراكة من أجل التنمية.  حيث قد انطلق تطبيق البرنامج في السلطنة خلال الفصل الدراسي الثاني من العام الدراسي الحالي 2017/2018م باستهداف 6 مدارس في السنة الأولى موزعة على ثلاث محافظات وهي: مسقط والداخلية وجنوب الباطنة، على أن يتم التوسع في عدد المدارس لاحقا ليشمل 12 مدرسة جديدة موزعة على جميع محافظات السلطنة خلال العام الدراسي القادم 2018/2019م، ولتضاف 12 مدرسة جديدة عند مرحلة التوسع الثالثة؛ ليرتفع عدد المدارس المطبقة للمنهج خلال العام الدراسي 2019/2020م ليصل إلى 30 مدرسة مطبقة لمنهج STEM OMAN والذي من المخطط الإستفادة منه لاحقاً والتوسع في كافة مدارس السلطنة .




برنامج زمام يختتم أخر مراحلة بتدريب 560 طالب وطالبة

مسقط، 22 مارس 2018م: اختتم برنامج زمام الوطني للريادة اخر مراحلة في النسخة الثانية بعد تدريب 560 طالب وطالبة من أسر الضمان الاجتماعي والدخل المحدود من  18 مدرسة حكومية من محافظة ظفار وشمال وجنوب الباطنة، والذي نفذ بإشراف من الهيئة العمانية للشراكة من أجل االتنمية وبالتعاون مع كلاً من عمان للإبحار ووزارة التربية والتعليم.

حيث هدف البرنامج إلى تنمية وصقل مهارات الطلبة وتطوير كفاءات هذه الشريحة وتعزيز إمكاناتها بحيث تكون قادرة على الاعتماد على الذات والاستجابة مع المتطلّبات والمعطيات الاقتصادية وتعزيز مسيرتها التعليمية وفرصها التوظيفية لاحقًا وذلك من خلال تطبيق مجموعة من الأنشطة الميدانية والتعليمية الهادفة لتعريف المشاركين على أساسيات التخطيط، وأهمية الانضباط والثقة المتبادلة، وكيفية إيجاد الحلول المبتكرة للمشكلات الطارئة. وقد نفذ البرنامج عددٌ من مدربي قسم تطوير المهارات الشخصية والمهنية بعُمان للإبحار من خلال تطبيق التدريب الميداني وغرس تقنيات التعلم التجريبي لدى المشاركين. Zimam Salalah-39.jpg

وقد استهدفت النسخة الثانية من البرنامج 560 طالب وطالبة من أسر الضمان الاجتماعي والدخل المحدود من محافظتي شمال وجنوب الباطنة ولأول مرة شمل البرنامج محافظة ظفار .

كما صاحب البرنامج خلال هذه النسخة تدريب 48 معلم ومعلمة من خلال حلقات عمل مخصصة للمعلمين هدفت إلى التعريف ببرنامج زمام وأهدافه التربوية والعلمية فضلاً عن تعزيز المهارات التقييمية لدى المدربين بهدف ضمان استدامة البرنامج وتطبيق هذه المهارات في البيئة المدرسية.

تجدر الإشارة إلى أن برنامج زمام الوطني للريادة هو أحد البرامج التدريبية التي تندرج تحت مظلة برنامج تطوير مهارات الشباب المنبثق من الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية والذي يهدف إلى تنمية الكوادر البشرية في مراحل التعليم الأولى في المدارس وطلبة الجامعات والكليات. كما يستهدف البرنامج تنفيذ حزمة من البرامج التدريبية للباحثين عن عمل بالإضافة إلى برامج أخرى للشباب تسهم في تحقيق تنمية اقتصادية شاملة ومستدامة.






تنطوي على تدريب 560 طالب وطالبة

الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية وعُمان للإبحار تطلقان النسخة الثانية من برنامج زمام الوطني للريادة

مسقط، 1 مارس 2018م: بعد نجاح المرحلة الأولى من برنامج "زمام الوطني للريادة" الذي دشنّته "الهيئة العُمانية للشراكة من أجل التنمية" العام المنصرم بهدف تعزيز القدرات وصقل المهارات القيادية لدى 900 من طلبة المدارس والكليات بالشراكة مع شركة عمان للإبحار . وقعت المؤسستان مؤخرا اتفاقية إطلاق النسخة الثانية من برنامج زمام الوطني للريادة وذلك في حفل توقيع أقيم بمقر الهيئة بواحة المعرفة مسقط.  وقع الاتفاقية من جانب الهيئة الدكتور ظافر بن عوض الشنفري الرئيس التنفيذي ومن جانب عمان للإبحار وقع ديفيد جراهام الرئيس التنفيذي. وتنطوي الأتفاقية الموقعة على تدريب 560 طالب وطالبة من أُسر ذوي الدخل المحدود والضمان الاجتماعي في 18 مدرسة حكومية من محافظة ظفار وشمال وجنوب الباطنة. توقيع اتفاقيتين بين الهئية العمانية للشراكة من اجل التنمية ووزارة التربية والتعليم ١.JPG

كما يصاحب البرنامج تدريب 48 معلم ومعلمة من خلال حلقات عمل مخصصة للمعلمين تهدف إلى التعريف ببرنامج زمام وأهدافة التربوية والعلمية فضلاً عن تعزيز المهارات التدربية والتقييمية لدى المدربين بهدف ضمان استدامة البرنامج وتطبيق هذه المهارات خلال مرحلة التدريس . 

وينفّذ البرنامج عددٌ من مدربي قسم تطوير المهارات الشخصية والمهنية بعُمان للإبحار من خلال تطبيق التدريب الميداني وغرس تقنيات التعلم التجريبي لدى المشاركين من الطلبة والطالبات حيث سيحظون بفرصة لصقل مهارات جديدة واكتشاف مواهبهم الكامنة، بالإضافة إلى مجموعة من الأنشطة الميدانية والتعليمية الهادفة لتعريف المشاركين على أساسيات التخطيط، وأهمية الانضباط والثقة المتبادلة، وكيفية إيجاد الحلول المبتكرة للمشكلات الطارئة. 

وحول ذلك، قال الدكتور ظافر بن عوض الشنفري، الرئيس التنفيذي للهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية: "تتيح البرامج المهتمّة بتنمية وصقل مهارات الناشئة فرصا ثمينة لتطوير كفاءات هذه الشريحة وتعزيز إمكاناتها بحيث تكون قادرة على الاعتماد على الذات والاستجابة مع المتطلّبات والمعطيات الاقتصادية، وما برنامج "زمام الوطني للريادة" إلا مثال بارز على المبادرات الواعدة التي من شأنها تحقيق فوائد ومكاسب على المدى البعيد، وتعزز من قدرة الكفاءات الوطنية على المنافسة في الأسواق العالمية". 

ومن جانبه، قال ديفيد جراهام الرئيس التنفيذي لعمان للإبحار:" أدركنا من خبراتنا الطويلة في تدريب البحارة على رياضة الإبحار الشراعي أن التعلم بالتجربة يفتح أفاقا جديدة أكثر رحابة ينطلق فيها ذهن المتعلم بلا قيود، كما يمنح الشاب أو الشابة وسائل تعلّم قد لا تتوفر داخل محيط الدراسة. وما برنامج زمام الوطني للريادة إلا ثمرة من ثمار الشراكة الوطيدة مع الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية لتوفير مناخ تكميلي لجو الدراسة يسهم بشكل إيجابي في فتح آفاق جديدة لهم للانطلاق لبناء مستقبلهم بكلّ ثقة". 

ومن جانب آخر ، جرى خلال الحفل توقيع اتفاقية تعاون بين الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية و وزارة التربية والتعليم لتطبيق برنامج زمام الوطني للريادة  وتدريب 560 طالب وطالبة . وقع من جانب الوزارة الدكتورة سناء بنت سبيل البلوشية المديرة العامة للمركز الوطني للتوجيه المهني في وزارة التربية والتعليم. وحول دور وزارة التربية والتعليم المتمثّل في اختيارالمدارس وترشيح الطلبة المستفيدين من البرنامج، قالت الدكتورة سناء  البلوشية : "تعاوننا مع الهيئة العُمانية للشراكة من أجل التنمية وعُمان للإبحار سيمكّن طلابنا من الاستفادة من مجموعة من  مهارات القرن الحادي والعشرين التي ستوفّر تجربة وفائدة كبيرة لهم وتكون بمثابة المكمّل لما يتلقّونه  في مقاعد الدراسة. ونتطلّع أن نرى ثمار ما ستقدمه هذه الأنشطة من أثر إيجابي لدى الطلبة والطالبات، خاصّة بعد ما لمسناه من المشاركين في المرحلة السابقة". 

ومن المقرر أنطلاق البرنامج في 4 مارس 2018 م، في مركز عمان للإبحار للتدريب والتطوير الريادي بمنتجع ميلنيوم المصنعة وكراون بلازا صلالة. حيث سيخضع الطلبة إلى 3 مراحل لتقييم أثر البرنامج على مهارات وسلوكيات الطلبة.

تجدر الإشارة إلى أن برنامج زمام الوطني للريادة هو احد البرامج التدريبية التي تندرج تحت مظلة برنامج تطوير مهارات الشباب المنبثق من برنامج الشراكة من أجل التنمية والذي يهدف إلى تنمية الكوادر البشرية من مراحل التعليم الأولى في المدارس وطلبة الجامعات والكليات مروراً بالكوادر البشرية في القطاع العام. كما يستهدف البرنامج تنفيذ حزمة من البرامج التدريبية للباحثين عن عمل بالإضافة إلى برامج أخرى للشباب تسهم في تحقيق تنمية اقتصادية شاملة ومستدامة.



بهدف خلق شراكات بين الشركات العالمية والمحلية الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية تدرس إنشاء نظام القيمة المحلية المضافة 

مسقط – 25 فبراير 2018م: عقدت الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية ورشة عمل معنية بدراسة إنشاء نظام برنامج القيمة المحلية المضافة (ICV/ Direct PFD) والتي شارك فيها 25 ممثل عن 12 جهة حكومية معنية بالتخطيط الصناعي بالسلطنة.

وتهدف الورشة إلى دراسة خطة عمل إنشاء نظام إلكتروني كشبكة ربط موحدة بين الشركات المحلية بما فيها المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والشركات العالمية الخارجية الملتزمة لدى الهيئة وإتاحة الفرصة للشركات المحلية المسجلة في النظام الدخول كشريك محتمل مع الشركة الملتزمة لدى الهيئة -من خلال برنامج الشراكة من أجل التنمية- الأمر الذي من شأنه أن يخلق شراكات تجارية  مباشرة بين الشركات المحلية والعالمية وتطوير وتعزيز "القدرات المحلية" وتقليل نسبة الواردات الخارجية ورفع نسبة الإنتاج المحلي بما يتماشى مع استراتيجية الاقتصاد الوطني فضلاً عن تسهيل عملية التبادل التجاري المحلي وفتح أسواق خارجية لتصدير المنتجات المحلية.

IMG_1214.JPG















وحول ذلك قال الدكتور ظافر الشنفري الرئيس التنفيذي للهيئة : " يعد نظام القيمة المحلية المضافة خطوة مهمة نخطوها  نحو عملية تطبيق الحكومةالإلكترونية من خلال برنامج الشراكة من أجل التنمية فضلاً عن أهمية هذا النظام على مستوى السلطنة في خلق شراكات اقتصادية بين السلطنة ودول العالم من خلال الشركات الملتزمة لدنيا في الهيئة والتي بلاشك سيعود أثرها الإيجابي في تنمية الاقتصاد الوطني". مضيفا إلى ذلك: "  ميزة هذا النظام أن سيقوم بعملية مسح شاملة للشركات العمانية في المناطق الصناعية والحرة  وغيرها والذي سيبرز من خلاله إمكانيات وقدرات وخبرات الشركات المحلية الامر الذي سيسهل خلق شراكات تجارية بين الشركات المحلية والشركات الملتزمة لدينا ".

ويعد نظام القيمة المحلية المضافة أحد أهم الأنظم الإلكترونية التي تعمل الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية على دراستها، وذلك في إطار  سعيها إلى  تقوية القطاع الخاص من خلال دعم مبدأ القيمة المحلية المضافة و المبادرات الخاصة بتسيير الاستثمار وتشجيع الشركات التنافسية القائمة ودعم تأسيس شركات تنافسية جديدة (Joint venture) بين الشركات العالمية الملتزمة مع الهيئة والشركات المحلية. ومن المتوقع الانتهاء من إنشاء النظام خلال الربع الثالث من عام 2018م .



برنامج تعزيز القدرات الوطنية يدعم 128 مشارك في  برنامج التطوير المهني المستمر لإدارة الازمات

اختتم برنامج تعزيز القدرات الوطنية، استكمال الدفعة الثانية للمراحل الستة لبرنامج التطوير المهني المستمر في مجال  إدارة الأزمات والمقدم من جامعة بورنموث البريطانية والذي يأتي في إطار الدعم التدريبي  المقدم من قبل برنامج تعزيز القدرات الوطنية  والذي تُشرف على تنفيذه الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية بالتعاون مع الأجهزة الأمنية ذات العلاقة وشركة بي أى أي سيستمز BAE Systems. ضمن التزامها في برنامج الشراكة من أجل التنمية.

ويهدف برنامج التطوير المهني المستمر إلى تنمية مهارات الكوادر العمانية في مجال إدارة الأزمات وتعزيز مهارات التخطيط الإستراتيجي وفق الإستراتيجات الأمنية والوطنية المتبعة فضلاً عن تطوير الإجراءات الوقائية ورفع نسبة الإستجابة السريعة والحد من آثار المخاطر المحتملة للأزمة. وقد شارك في البرنامج 128 مشارك من مختلف الوحدات المدنية والعسكرية والأمنية المعنية بالاستجابة للحالات الطارئة.IMG_1137.JPG










ويتكون البرنامج المقدم من 6 مراحل تخصصية تمثلت في : إدارة تطوير السياسات والخطط، وإدارة الأزمات الطبيعية، وإدارة الأزمات من صنع البشر، وإدارة المساعدات الخارجية، وإدارة أصحاب المصلحة وإدارة التواصل والتعليم. حيث حصل  المشاركين في ختام البرنامج  على شهادة دبلوم مهني في مجال إدارة الأزمات من جامعة بورنموث والتي من خلالها يمكن للمشاركين من التقديم للحصول على شهادة الماجستير في إدارة الأزمات من  الجامعة  والتي سعت الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية إلى إدراجها ضِمن قائمة الجامعات المعتمدة في السلطنة للتقديم على شهادة الماجستير عن بعد.

كما سيقدم برنامج تعزيز القدرات الوطنية الفرصة ل18 مشارك للحصول على منحة ممولة بالكامل للتقديم للحصول على شهادة الماجستير في هذا المجال.

والجدير بالذكر يعد برنامج تعزيز القدرات الوطنية أحد المشاريع المنبثقة من برنامج الشراكة من أجل التنمية و التي تشرف على تنفيذه الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية. حيث يهدف البرنامج إلى تنمية وتدريب الكفاءات الوطنية في الجوانب المتعلقة بالأمن الوطني وتزويدهم بكافة المهارات الإستراتيجية والعملية والتكتيكية من خلال تنفيذ برامج تدريبية إستراتيجية متقدمة في مجال حماية البُنية الأساسية الوطنية وإدارة الأزمات والأمن المعلوماتي وعدد من المجالات الأخرى.



انطلاق المرحلة الأولى من تنفيذ  منهج العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات "STEM OMAN" في 6 مدارس حكومية

الأربعاء، 21 فبراير 2018م: انطلقت اليوم المرحلة الأولى من تطبيق منهج العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات "STEM OMAN"  في 6 مدارس حكومية بإشراف من الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية  وبالشراكة مع شركة رولز رويس البريطانية كجزء من إلتزامها ببرنامج الشراكة من أجل التنمية وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ممثلة بدائرة الابتكار والأولمبياد العلمي.

وتشمل المرحلة الأولى من البرنامج تدريس 420 طالب وطالبة من طلبة المرحلة الثانوية (الصف العاشر) في 6  مدارس حكومية،  4 منها من محافظة مسقط وهي مدرسة حفص بن راشد للتعليم الأساسي للبنين ومدرسة أنس بن النضر للتعليم الأساسي للبنين ومدرسة شمساء الخليلي للتعليم الأساسي للبنات ومدرسة فيض المعرفـة للتعليم الأساسي للبنات ومدرسة واحدة من محافظة الداخلية وهي مدرسة سيجاء للتعليم الأساسي للبنات ومدرسة آسية بنت أسيد الأنصارية للبنات من محافظة الباطنة جنوب.

وحول ذلك قالت  الاستاذه عزه بنت احمد الخروصية مديرة مدرسة هند بنت أسيد: " بتوفيق من الله تعالى بدأت المدرسة بتطبيق برنامج STEM OMAN  مع بداية الفصل الدراسي الثاني للعام الدراسي 2017/2018م وهو مشروع متميز يقوي لدى الطلبة حب دراسة المواد العلمية من خلال تطبيق تجارب علمية تعمق فهم الطالب بالقوانين العلمية كالفيزياء والعلوم والرياضيات حيث ان المشروع يسعى لربط العلوم العلمية بعالم الطلبة وبيئته الخارجية وتنمية حب الاستكشاف والاستنتاج وتنظيم المعلومات بطريقة شيقة ومثيرة فضلا عن دوره في تغيير اتجاهات الطلبة السلبية نحو المواد العلمية.02_RollsRoyce_Muhandis_Oman-04.jpg

ويعد منهج "STEM OMAN" من المواد الإثرائية المكملة للمناهج المطبقة حالياً في مدارس السلطنة والذي يعتمد على التعليم التفاعلي والعملي القائم على الربط بين منهج العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات بالمناهج العلمية الحالية بما يحقق جودة التعليم المطلوبة، إنشاء جيل من الطلبة قادر على المشاركة الفعالة في التنمية المستدامة في المجتمع، ودخول عالم الاقتصاد القائم على المعرفة في مجالات العلوم والرياضيات والهندسة والتكنولوجيا.

وقد صاحب البرنامج خلال المرحلة الأولى إلحاق 12 معلم ومعلمة ببرنامج "تدريب المدربين" والذي نفذ من خلال خبراء من شركة رولز رويس بهدف تدريب المعلمين على آلية تطبيق المنهج وتهيئتهم لتدريب باقي المدرسين في السنوات اللاحقة.

 

حيث سيتم تطبيق البرنامج على 3 مراحل أبتداءًا من العام الدراسي الحالي 2017/2018م بعدد 6 مدارس على أن تشمل الخطة التوسعية لتطبيق البرنامج خلال العام الدراسي المقبل والذي يليه إضافة 24  مدرسة حكومية من مختلف محافظات السلطنة تم اختيارها من قِبل وزارة التربية والتعليم وفقاً لجاهزية المدارس، كما يصاحب تنفيذ البرنامج إعداد قاعات وتجهيزها بالمعدات والأدوات الأساسية اللازمة كحاضنات بكل مدرسة لتدريس المنهج.

ومن  المتوقع  أن يبلغ عدد المستفيدين من البرنامج ما يقارب أكثر من 7000 طالب وطالبة و60 معلم ومعلمة خلال مرحلة تنفيذ المشروع، فضلاً عن نقل ملكية المنهج من الشركة إلى وزارة التربيه والتعليم تمهيدا لتوسع الوزارة في تطبيقه في باقي مدارس السلطنة تحقيقا لعملية الاستدامة الكاملة للبرنامج وتحقيق الأهداف المنشودة من البرنامج.

وبدوره قال الفاضل سالم الخالدي القائم بأعمال مدير برنامج تطوير مهارات الشباب: " يعد منهج (STEM OMAN) من البرامج التعليمية الهادفة إلى تنمية مهارات الطلبة العلمية في مرحلة الصف العاشر ، ولشركة رولز رويس البريطانية خبرة طويلة في هذا المجال والتي سعينا إلى نقل هذه الخبرة من خلال التزامهم ببرنامج الشراكة من اجل التنمية إلى السلطنة بهدف توسيع مدارك الطلبة العلمية وفتح افاق تخصصية في مجال الهندسة والرياضيات والعلوم والتكنولوجيا" مضيفاً إلى ذلك : تبدأ  المرحلة الاولى من التطبيق في بداية الفصل الدراسي الثاني 2017\2018 م  ليشمل التطبيق 6 مدارس حكومية بواقع 420 طالب وطالبة مستفيد من المنهج وهناك خطة توسعية خلال السنتين القادمتين لتعميم البرنامج ورفع نسبة الاستفادة من الطلبة ومن المعلمين على حدٍ سواء".



مجلس إدارة أكاديمية عمان للطيران يعقد اجتماعه الأول 

عقد مجلس إدارة أكاديمية عمان للطيران اجتماعه الأول بحضور الأعضاء الممثلين لكلاً  من الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية وصندوق تقاعد وزارة الدفاع والشركة العمانية لتنمية الاستثمارات الوطنية "تنمية" وشركة الحصن للاستثمار وشركة إيرباص هيليكوبترز (Airbus Helicopters)  -المساهمين - وذلك بمقر الهيئة بواحة المعرفة مسقط.

في مستهل الاجتماع تم التصويت على انتخاب رئيس المجلس ونائبه وتشكيل اللجان الفرعية . كما استعرض المجلس الهيكل التنظيمي المقترح والخطة التنفيذية لأكاديمية عمان للطيران.

IMG_1111.jpg








كما جرى خلال الاجتماع مناقشة مراحل وخطوات استقبال وتسجيل الدفعة الأولى من المتدربين فضلاً عن مناقشة أحكام وشروط القبول والتي سيتم الأعلان عنها في الربع الاول من عام 2018م في الصحف والجرائد الرسمية.

وقد استعرض المجلس عدداً من المواضيع المدرجة على جدول الأعمال واتخذ القرارات المناسبة بشأنها.

يذكر بأن أكاديمية عمان للطيران هي أول مؤسسة متخصصة في مجال التدريب على الطيران في السلطنة، تُشغل من قِبل شركة سي آيه إي CAE ، أحد أهم وأكبر الشركات الرائدة في مجال التدريب على الطيران في العالم.



الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية توقع اتفاقية شراكة لتطوير الخدمات الإلكترونية لبرنامج الشراكة من أجل التنمية

وقعت الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية عقد تنفيذ نظام الإدارة الإلكترونية لبرنامج الشراكة من أجل التنمية وبرنامج القيمة المحلية المضافة  مع شركة أنظمة وبرامج الكمبيوتر. وقع من جانب الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية  الدكتور ظافر بن عوض الشنفري الرئيس التنفيذي والفاضل إيهاب مقبول آل صالح الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات OHI - نيابة عن شركة أنظمة وبرامج الكمبيوتر.

ويأتي توقيع العقد في إطار سعي الهيئة لتسهيل وتسريع إجراءات تطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية  وتطوير الخدمات الإلكترونية للبرنامج والمشاريع المنبثقة منه والذي يأتي تماشياً مع توجهات واستراتيجية السلطنة لتطبيق الحكومة الإلكترونية وتطوير المجتمع الرقمي.IMG_0900.JPG

وحول الاتفاقية الموقعة قال الدكتور ظافر الشنفري :" تعد هذه الخطوة هامة نحو تحقيق أهداف الهيئة  حيث سيكون النظام بمثابة منصة واحدة تجمع ما يفوق 38 وحدة حكومية وخاصة مطبقة للبرنامج بالإضافة إلى الشركات الاجنبية الملتزمة لدى الهيئة  لتسهيل تطبيق البرنامج والإشراف على الإلتزامات  وإجراءات البرنامج وإدارة المشاريع إلكترونياً، فضلاً عن كونه يمثل قاعدة بيانات مهمة تجمع كافة المعلومات والعقود والمستندات بشكل آمن مع ميزة لتقديم تقارير دورية مستمرة للهيئة للإطلاع على الوضع العام للجهات المعنية والشركات في تطبيق البرنامج بنجاح  ". مضيفاً: " كذلك يعد النظام منصة مهمة للشركات المحلية للتسجيل في النظام وبالتالي تخضع لتقييم الشركات العالمية التي تتعامل معها الهيئة وتشجعها على إسناد الأعمال وتضمينها ضمن سلسلة التوريد لهذه الشركات العالمية".

من جانب آخر، أوضح الفاضل إيهاب مقبول آل صالح قائلا: "نحن على يقين بأن هذه الشراكة سوف تمكن الهيئة من تبسيط عملياتها المتعلقة بتطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية وتوفير الوقت لإدارة البرنامج  بنجاح. ونحن فخورين بأن نكون جزءاً من هذا المشروع الفريد من نوعه الذي سوف يضيف معنى قيم لنمو الاقتصاد الوطني".



الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية توقع اتفاقية مساهمي أكاديمية عمان للطيران

أكثر من 80  متدرب في كل سنة 

مسقط، 26 يوليو 2017م: عقد مساء الأمس حفل توقيع اتفاقية مساهمي أكاديمية عمان للطيران والتي تشرف على تنفيذه الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية بالشراكة مع شركة ايرباص هيلكوبترز والشركة العمانية لتنمية الاستثمارات الوطنية (تنمية) وشركة الحصن للاستثمار وصندوق تقاعد وزارة الدفاع وذلك تحت رعاية معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة والصناعة ورئيس مجلس أمناء الهيئة وبحضور معالي محمد بن ناصر الراسبي آمين عام وزارة الدفاع ونائب مجلس أمناء الهيئة وأصحاب السعادة أعضاء ممجلس الشورى  و سفراء كلا من دولة قطر الشقيقة  والمملكة المتحدة البريطانية وجمهورية فرنسا الصديقة والمعنيين بالشركات المساهمة والجهات الإعلامية .

 وقد وقع الاتفاقية من جانب الهيئة الدكتور ظافر بن عوض مرعي الشنفري الرئيس التنفيذي ومن جانب شركة ايرباص هيلكوبترز السيد بين بريدج نائب الرئيس التنفيذي للأعمال التجارية العالمية بالشركة، والشيخ راشد بن سيف السعدي الرئيس التنفيذي للشركة العمانية لتنمية الاستثمارات الوطنية "تنمية"، ومن جانب شركة الحصن للاستثمار وقع الفاضل أسامه مريم الرئيس التنفيذي للشركة ، ومن جانب صندوق تقاعد وزارة الدفاع وقع العقيد الركن بحري سعيد بن حمد الاسماعيلي مساعد مدير عام الصندوق . DFupqfaVYAA1yGE.jpg

وتعد أكاديمية عمان للطيران المنبثقة من برنامج الشراكة من أجل التنمية والتي ستتخذ من مطار صحار مقراً لها كأول مؤسسة متخصصة في مجال التدريب على الطيران في السلطنة والتي ستنفذ بالتعاون مع شركة إيرباص هيليكوبترز (Airbus Helicopters) أحدى شركات مجموعة ايرباص وأحد أهم أكبر الشركات الأوروبية المختصة في مجال الطيران حول العالم والشريك الاستراتيجي شركة سي آ إي ( CAE) الرائدة في مجال التدريب على الطيران المدني ،  والتي تمتلك مايقارب 160 موقع تدريبي في أكثر من 35 دولة حول العالم.

وستختص الأكاديمية بتقديم التعليم و التدريب  على الطيران المدني والعسكري للكوادر الوطنية والإقليمية بهدف تخريج كوادر متخصصة حاصلة على رخصة طيران النقل الجوي (ATPL) الصادرة من وكالة سلامة الطيران الأوروبية (EASA)، والتي تتيح لهم ممارسة مهنة الطيران في الخطوط المحلية والعالمية.

حيث ستستقبل الأكاديمية  في الربع الأخير من العام الجاري أول دفعة من الطلبة لدراسة السنة التأسيسية بجامعة السلطان قابوس بموجب عقد التعاون الموقع بين الهيئة والجامعة، والذي على ضوئه استحدثت الجامعة منهج تأسيسي خاص لطلبة أكاديمية عمان للطيران.

وسيضطلع مشروع  أكاديمية عمان للطيران بدور هام في تنمية الاقتصاد الوطني للسلطنة من خلال تطوير قطاع الطيران المحلي وتخريج طيارين بمهارات عالية  فضلاً عن دورها في المستقبل  بسد حاجة منطقة الشرق الاوسط للكوادر المتخصصة في مجال الطيران وذلك وفقاً لما أشارت إليه الدراسات الحديثة إلى حاجة منطقة الشرق الاوسط إلى أكثر من 30 الف طيار خلال الأعوام العشرين المقبلة. حيث من المتوقع أن تستقطب الأكاديمية ما لا يقل عن 80 متدرب في كل سنة من داخل وخارج السلطنة. كما ستلعب  شركة CAE  الشريك الأستراتيجي للمشروع دور  مهم في تسويق الأكاديمية إقليمياً وعالمياً من خلال شبكة تدريب الطيران العالمية المملوكة للشركة حول العالم مما سيسهم في إنعاش الحركة الاقتصادية للسلطنة.

كما سيكون للأكاديمية دور  مهم في إنعاش الحركة التشغيلية لمطار صحار و استقطاب الاستثمارات الخارجية وتوفير فرص عمل تتراوح إلى   50 وظيفة مختلفة في الإكاديمية.

حيث سيتم بناء مبنى الاكاديمية بقدرة استيعابية تتراوح 150 متدرب ، تضم حضيرة للطائرات وسكن طلابي بالإضافة إلى  برج للمراقبة وممر عبور للطائرات ، وستبدأ الاعمال الانشائية للمشروع بمشيئة الله في الربع الأخير من عام 2017م. وسيتم تجهيز الأكاديمية بأحدث المواصفات والمعايير ووستزود بطائرات ذات محرك واحد وطائرات ذات محركين مخصصة لغرض التدريب على الطيران وأجهزة محاكاة.

وحول الاتفاقية الموقعة صرح معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة والصناعة ورئيس مجلس أمناء الهيئة بأن أهمية هذا المشروع تكمن في أنه الأول من نوعه في السلطنة  قائلاْ " أن هذه الاتفاقية الهامه تجسد الشراكة الاستراتيجية بين السلطنة و الشركات المساهمة وأنه سوف يكون لهذه الاكاديمية دور في رفد قطاع الطيران المحلي بالطيارين سواء في القطاع المدني أو العسكري، فضلاً عن كونها صرح تدريبي تعليمي هو الأول من نوعه في السلطنة سوف يسهم ان شاء الله  في تعزيز القطاع التعليمي من خلال استحداث منهج دراسي جديد في مجال التدريب على الطيران والذي يلبي حاجة مؤسسات الطيران المحلية والإقليمية لكوادر بشرية متخصصة وذات كفاءة عالية في مجال الطيران، ونأمل من خلال هذا المشروع أن تكون السلطنة هي الوجهة الأولى للدول المجاورة والإقليمية  للاستفادة من الخدمات التدريبة والتعليمية في مجـال الطــيران".

 وأختتم معاليه حديثه قائلا بأنه من حسن الطالع أن يتم التوقيع بالتزامن مع احتفال السلطنة بيوم 23 يوليو المجيد ، ليكون إضافة جديدة لمنجزات النهضة المباركة التي أرسى دعائمها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه-.

وبهذه المناسبة قال السيد بن بريدج، نائب الرئيس التنفيذي للأعمال التجارية العالمية في إيرباص لطائرات الهليكوبتر:" "نحن فخورون بعلاقتنا القوية مع سلطنة عُمان ويسعدنا أن نتعاون مع أكاديمية الطيران العماني وأن نكون جزءاً لا يتجزأ من خطط نموها"

وأضاف بريدج:"نحن حريصون على الإسهام في تشكيل مستقبل قطاع الطيران العماني المتسارع النمو من خلال تعزيز الابتكار وتنمية وتطوير المواهب المحلية "

وعلى هامش الحفل وقعت أكاديمية عمان للطيران اتفاقية تدريب مع الطيران العماني ، حيث تنطوي هذه الاتفاقية على تقديم أكاديمية  عمان للطيران التدريب اللازم لـ 48  طيار  سنوياً من منتسبي الطيران العماني عِوضاً عن ابتعاثهم إلى الخارج للتدريب على الطيران.

ورحب  الدكتور ظافر بن عوض مرعي الشنفري بالاتفاقيات الموقعة  والتي تعد انطلاقة حقيقة لبرنامج الشراكة من أجل التنمية لخلق شراكات استثمارية جديدة مع كبرى الشركات الرائدة حول العالم، حيث قال: " نحن سعداء بتوقيع هذه الاتفاقيات وهذا التعاون والشراكة الاستراتيجية بين المؤسسات لنقل أكاديمية عمان للطيران إلى مرحلة  متقدمة والتي تأتي تزامناً مع احتفالات السلطنة بيوم النهضة المباركة،  كما نحن سعداء بهذا  التعاون مع شركة ايرباص هليكوبترز والتي تعد حافزاً استراتيجياً لتعزيز مكانة السلطنة عالمياً في مجال الطيران والبدء على الاعتماد على الذات وعلى الموارد المحلية وستكون للاكاديمية بمشيئة الله دور مهم في استقطاب متدربين من الخارج وبالاخص من الدول المجاورة مما يسهم في تعزيز القطاعات التنموية بالسلطنة وبناء اقتصاد قائم على المعرفة  ".  كما أضاف: " نشكر كافة الشركات المساهمة والشركات الداعمة للأكاديمية ولسلاح الجو السلطاني  العماني والطيران العماني والهيئة العامة للطيران المدني والشركة العمانية لإدارة المطارات ووزارة القوى  العاملة وجامعة السلطان قابوس على ثقتهم بأكاديمية عمان للطيران والتي تمثل باكورة التعاون والشراكة الاستراتيجية بين المؤسسات الحكومية والعالمية" .

كما رحب بول جريجورويتش، الرئيس التنفيذي للطيران العماني، باتفاقية التدريب الموقعة مع الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية، إذ علق قائلاً: سيتلقى أول دفعة من الطلاب على منحة في إطار برنامج الطيارين (cadet-pilot programme) للحصول على رخصة طيار تجاري وأهلية الطيران بالعدادات و رخصة طيار خط جوي مجمدة للمرشحين معتمدة من الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران، وسيستفيد الطيران العُماني بشكل كبير من خلال برنامج التدريب في منشأة التدريب الخاصة بالناقل والتي تتخذ من المقر الرئيسي للطيران العُماني في مسقط مكاناً لها، إلى جانب ضمان متطلبات التعمين. كما يتعاون الناقل الوطني بسلاسة مع الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية التي تسعى جاهدة لتعزيز برنامج الشراكة لتحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة والمستدامة في السلطنة ".

من ناحية أخرى أعرب الشيخ/ راشد بن سيف السعدي الرئيس التنفيذي للشركة العمانية لتنمية الاستثمارات الوطنية "تنمية"  عن غبطته و سعادته بتوقيع اتفاقية الشركاء والتي تعد بداية التأسيس الفعلي لمشروع أكاديمية عُمان للطيران بالتعاون مع الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية. و علق مضيفاً بأن القيمة الحقيقية لهذه المناسبة تكمن في إجلاء روح التعاون التي أصبحت السمة التي تميز السلطنة في هذه المرحلة . وشركة "تنمية "و من منطلق حرصها على أخذ موقع السبق و الريادة في تنسيق الجهود و توظيف إمكانيات و موارد حملة أسهمها من جهات حكومية ذات توجهات استثمارية و صناديق تقاعد مدنية و عسكرية و أمنية لتسخيرها في سبيل إنشاء مشاريع حيوية تغطي قطاعات إقتصادية متنوعة مسترشدة في ذلك بالتوجهات الحكومية، فإنها اليوم بصدد زيادة إستثمارها الاستراتيجي في قطاع الطيران بعد استثمارها في تأسيس طيران السلام كأول طيران اقتصادي في السلطنة. 

كما تهدف "تنمية" الى تعزيز شراكتها المباشرة مع المؤسسات الحكومية للإنتقال بذلك إلى بعد جديد على مسار التنمية و التطوير في السلطنة يهدف إلى الإستفادة من الخبرات التقنية و العلمية الوطنية و ترجمة نتاجها كمشاريع وإستثمارات قائمة على أرض الواقع  في سابقة لا يمكن النظر إليها على أنها مجرد مشروع استثماري آخر بقدر ما هي إضافة صفحة جديدة في كتاب النهضة المباركة.

بدوره صرح العقيد الركن بحري/ سعيد بن حمد الإسماعيلي، مساعد مدير عام صندوق تقاعد وزارة الدفاع، وقال إنّ لهذا المشروع أهمية خاصة في نوعه للسلطنة بشكل عام، ولصندوق تقاعد الوزارة بشكل خاص، حيث يعد المشروع أحد المشاريع الحيوية التي تخدم المتطلبات الوطنية للمرحلة القادمة من تعزيز للقدرات الوطنية وتدريب الطيارين على تراخيص دولية معتمدة على أرض السلطنة وكذلك فتح الإستثمارات الأجنبية والشراكات مع بيوت الخبرة العالمية والمتخصصة في مجال تدريب الطيارين. علاوة على ذلك ستقوم هذه الأكاديمية بتزويد ودعم متطلبات جهات إستقطاب الطيارين محلياً وإقليمياً، لذلك كان صندوق تقاعد وزارة الدفاع الوزارة حريصاً للمشاركة في هذا المشروع.

كما قال أسامه مريم الرئيس التنفيذي لشركة الحصن للأستثمار (وهي شركة استثمارية مساهمة مغلقة بين حكومة عمان وقطر) :" تهدف هذه الشراكة الاستراتيجية مع الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية إلى إنشاء أول أكاديمية طيران في السلطنة تعزيزًا للتعاون بين الحكومة والقطاع الخاص لتحقيق التنوع الاقتصادي في مجال التعليم والتدريب. كما ستلعب الأكاديمية دورًا اجتماعيًا واقتصاديًا رئيسيًا في البلاد للمساهمة في خطة التعمين كجزء من رؤية الحكومة العمانية 2020م . بالإضافة إلى دعم وتطوير قطاع الطيران في السلطنة من خلال إعداد جيل قادم من مدربي الطيران المحلي وطيارين مختصين في مجال الطيران التجاري والعسكري.مضيفاً:  "إن موقع الأكاديمية في صحار مع التوسع الحالي للرحلات الجوية من طيران السلام والخطوط الجوية القطرية ستعمل على تعزيز آفاق أعمال ونمو الأكاديمية ".

والجدير بالذكر تدرس الهيئة العمانية مجموعة  من المشاريع الحيوية الجديدة والتي ستسهم في تنمية الاقتصاد الوطني للسلطنة .



بهدف دعم الكوادر الوطنية

برنامج الشراكة من أجل التنمية يقدم الدعم لـ (19) طالب و (4) مدربين للدراسة والتدريب في الخارج  

أنشئت الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية بهدف المساهمة في تنمية الاقتصاد الوطني للسلطنة وخلق اقتصاد مستدام وفعال والمشاركة في تعزيز القدرات العسكرية والأمنية وتقوية القطاع الخاص وتطوير وبناء الكوادر الوطنية من خلال إنشاء مشاريع وبرامج تنموية تسهم في تنمية وتعزيز مختلف القطاعات التنموية بالسلطنة.

وتعد تنمية الكوادر الوطنية أحد أهم الأهداف التي تركز الهيئة على تعزيزها وتطويرها بالبرامج التدريبية المختلفة بداخل وخارج السلطنة، ورفدها بالخبرات والمهارات التي تسهم في بناء كوادر وطنية تسهم في تعزيز افتصاد السلطنة.

وقد نظمت الهيئة خلال الفترة الماضية مجموعة من البرامج التدريبية الخارجية للطلاب ومنها:

برنامج المدرسة الصيفية بالمملكة المتحدة...

قدمت الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية بالتعاون مع شركة بابيلون البريطانية الدعم لاستضافة تسعة طلاب للدراسة في المدرسة الصيفية بالمملكة المتحدة البريطانية، بهدف تعلم قواعد اللغة الإنجليزية بالإضافة إلى صقل مهارات الطلبة وبناء قدراتهم وتعزيز الثقة والاعتماد على النفس من خلال برنامج دراسي ترفيهي معتمد. ويأتي هذا البرنامج في إطار مبادرة الهيئة ضمن برنامج تعزيز القدرات الوطنية المنبثق من برنامج الشراكة من أجل التنمية لتشجيع برامج المسؤولية الاجتماعية (CSR) ودعم وتنمية الكوادر البشرية. برنامج المدرسة الصيفية - صورة جماعية مع الطلبة.JPG

ومن خلال هذه المبادرة سعت الهيئة بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم على تخصيص المقاعد للطلبة المجيدين في الصف الحادي عشر من أسر الدخل المحدود والضمان الاجتماعي حيث تم ترشيحهم من قبل الوزارة من مختلف محافظات السلطنة. كما بادر الطيران العماني بتوفير تذاكر السفر مع تقديم التوجيه والإرشاد للطلبة في مطاري مسقط وهيثرو. وعلى هامش هذه المبادرات تكفل برنامج تطوير مهارات الشباب المنبثق من برنامج الشراكة من أجل التنمية بتقديم الدعم المالي للطلبة بالإضافة إلى مصاريف المعيشة ، فضلاً عن مبادرة الشركة العمانية للنطاق العريض بتقديم مبلغ مالي لتوفير اجهزة لوحية ذكية (iPad) للطلبة. 

وأقامت الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية بالأمس لقاء وداعي للطلبة المشاركين في برنامج المدرسة الصيفية لشركة بابيلون البريطانية وذلك بحضور كلاً من الدكتور ظافر بن عوض الشنفري الرئيس التنفيذي للهيئة، والفاضل راّس ديكسون نائب سفير المملكة البريطانية المتحدة لدى السلطنة، والفاضل وائل متّي المدير الأقليمي بشركة بابيلون والمعنيين بالهيئة وبحضور أولياء أمور الطلبة وذلك بمقر الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية بواحة المعرفة مسقط.

وقدم الدكتور ظافر الشنفري خلال اللقاء كلمة توجيهية للطلبة المشاركين مباركاً لهم حصولهم على فرصة الدراسة في المملكة المتحدة والتي تجمع عشرات الطلبة من مختلف أنحاء العالم داعيهم إلى اغتنام الفرصة لتنمية مهاراتهم اللغوية والحياتية خلال البرنامج الدراسي وتمثيل السلطنة خير تمثيل .  كما  قدم الدكتور ظافر الشكر لشركة بابيلون البريطانية لمبادرتهم في دعم الطلاب والتي سوف تستمر هذه المبادرة لمدة خمس سنوات قادمة بالإضافة إلى تقديمه الشكر للجهات الداعمة للبرنامج وحرصهم على دعم برامج المسؤولية الاجتماعية.

كما ألقى نائب سفير المملكة البريطانية المتحدة لدى السلطنة كلمة رحب من خلالها بالطلبة للدراسة في المملكة المتحدة والاستفادة من البرنامج الدراسي المنوع الذي تقدمه شركة بابيلون والتي تعد فرصة مهمة للطلبة في هذه المرحلة العمرية لبناء وصقل مهاراتهم الشخصية وتعزيز الثقة بالنفس وتبادل الثقافات مع مختلف الطلبة الملتحقين في المدرسة. كما قدم المدير الأقليمي لشركة بابيلون مجموعة من الإرشادات والتوجيهات للطلبة خلال رحلتهم الدراسية بالمملكة المتحدة.

والجدير بالذكر، إن الهيئة قد نظمت في وقت سابق لقاء تعريفي للطلبة وأولياء الأمور بحضور المعنيين من شركة بابيلون والطيران العماني والهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية. وقد تم خلال اللقاء التعريف بالبرنامج تقديم مجموعة من النصائح الارشادية والتوجيهات للطلبة. كما قدمت لويز إليس مشرفة الطلبة في البرنامج  عرضاً مرئيا استعرضت خلاله البرنامج الدراسي للطلبة والذي يبدأ خلال الشهر الجاري مستمراً لمدة أربعة أسابيع، مستعرضة مرافق المدرسة الصيفية وفصولها الدراسية والأنشطة المصاحبة تمهيداً لانخراطهم في البرنامج.

وفي ختام اللقاء الوداعي قدم أولياء أمور الطلبة الشكر للهيئة ولشركة بابيلون والجهات الداعمة لتقديمهم الفرصة لأبنائهم للدراسه بالخارج، كما أشاد أولياء الامور بحسن تنظيم البرنامج منذ بداية اختيار  وترشيح الطلبة مروراً بالمرحلة التعريفية وتوديع الطلبة.

برنامج القيادة وعلاقات العمل...

كما ودعت الهيئة بالأمس عشرة طلاب من الملتحقين بالكلية المهنية بصحم والمشاركين في برنامج "القيادة وعلاقات العمل"  وأربعة من أعضاء الهيئة التدريسية ممن وقع عليهم الاختيار وفقاً لمعايير محددة لاستكمال التدريب في برنامج "القيادة وعلاقات العمل" وذلك بأكاديمية ساندهيرست العسكرية بالمملكة المتحدة البريطانية بهدف إعداد المدربين إعدادًا تاماً لاستكمال تطبيق البرنامج بالكليات المهنية  بالسلطنة.

حيث هدف برنامج (القيادة وأخلاقيات العمل ) والذي نفذ بالتعاون مع وزارة القوى العاملة ممثلة بالكلية المهنية بصحم، وشركة  Inspirational Development for Leadership and Training  Group  (IDG) إلى تدريب ما يفوق 150 طالب وإعدادهم لسوق العمل من خلال رفدهم بالمهارات وتعزيز قيم العمل الأخلاقية لدى المتدربين وغرس ثقافة الانضباط لديهم لإدارة العمل بكفاءة عالية.


ممثلة بالهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية

السلطنة تستعرض تجربتها في تطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية (الأوفست)  في الندوة الاوروبية للأوفست

ممثلةً عن السلطنة ، شاركت الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية مؤخراً في الندوة الأوروبية للأوفست بالجمهورية الألمانية، بهدف التعريف ببرنامج الشراكة من أجل التنمية - المعروف عالمياً ببرنامج "الاوفست"- فضلاً عن الترويج عن السلطنة كوجهة أقتصادية استثمارية. وقد تطرقت الندوة التي يشارك فيها عدد من الخبراء والمختصين مجموعة من المواضيع المتعلقة ببرنامج الاوفست في الشرق الاوسط وأوروبا. IMG-20170701-WA0005.jpg

وعلى هامش الندوة، قدم الدكتور ظافر بن عوض الشنفري الرئيس التنفيذي للهيئة عرضاً مرئياً حول تجربة السلطنة في تطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية، مستعرضاً تاريخ تطبيق البرنامج في السلطنة وذلك بوزارة الدفاع في عام 2000م، وصولاً إلى صدور المرسوم السلطاني بإنشاء الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية والتي تُعنى بتطبيق البرنامج واتخاذ كل مايلزم لإنشاء مشاريع جديدة تخدم الاقتصاد الوطني تسهم في تعزيز وتقوية القطاعات المختلفة في السلطنة. كما استعرض الشنفري اسس وضوابط لائحة برنامج الشراكة من أجل التنمية  والتي أصدرت في يونيو 2015م لتنظيم وتسهيل تطبيق برنامج الشراكة  لدى ما يفوق 38 جهة مدنية وعسكرية وأمنية معنية بتطبيق البرنامج وفق ضوابط وأسس معتمدة. وفي نهاية العرض استعرض الدكتور ظافر المشاريع المنبثقة من برنامج الشراكة، بالإضافة إلى استعراض المشاريع قيد الدراسة. 

والجدير بالذكر، بأن الهيئة قد شاركت خلال الفترة الماضية في عدد من اللقاءات والمؤتمرات الخارجية ذات العلاقة ببرنامج الأوفست، بهدف التعريف ببرنامج الشراكة من أجل التنمية والوصول إلى كبرى الشركات والمقاولين والموردين الدوليين الذين تربطهم علاقات شراكة مع الجهات المدنية والعسكرية والامنية بالسلطنة المعنية بتطبيق برنامج الشراكة لتعريفهم بآليات تطبيق البرنامج وسياسات وضوابط لائحة البرنامج في السلطنة ، فضلاً عن الاستفادة من المعارف والخبرات الدولية ونقل أفضل الممارسات الدولية وتوطيد علاقات الشراكة مع كبرى الشركات والمنظمات العالمية الدولية . 



الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية تنظم ورشة عمل بعنوان (كيف تدير برنامج الاوفست بنجاح ) يقدمها خبراء ماليزيين


في إطار التعاون بين الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية ومركز كوالالامبور للاستشارات الاستراتيجية بدولة ماليزيا، عقدت الهيئة بالأمس الورشة التدريبية التخصصية لبرنامج الشراكة من أجل التنمية تحت عنوان (كيف تدير برنامج الأوفست بنجاح) يقدمها كلاً من الدكتور /جيسبل سينج، مساعد رئيس جامعة الدفاع الوطني بماليزيا للعلاقات الصناعية والشؤون المؤسسية ونائب أمين عام وزارة الدفاع الماليزية سابقاً، والدكتورة/كوجيلا بالاكريشنان- رئيسة وحدة التطوير التجاري وإدارة العملاء بمجموعة الصناعيين بماليزيا ووكيلة الصناعات الدفاعية بوزارة الدفاع الماليزية سابقاً.

وتهدف الورشة  إلى تقديم التدريب النظري والعملي لآليات تطبيق برنامج الأوفست (برنامج الشراكة من أجل التنمية) واكساب المشاركين المعنيين بتطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية  المهارات والخبرات لإدارة وتنفيذ برنامج الشراكة بكفائة عالية، و التعرف على سياسات برنامج الأوفست وقياس أثره على القطاع العسكري والصناعي والتقني ، بالإضافة إلى التعرف على طرق الإستفادة من البرنامج لخلق مشاريع وأعمال جديدة مبتكرة تسهم في تحقيق أهداف البرنامج الرامية إلى تنمية الاقتصاد الوطني.DSC_1971.JPG

وتتلخص أهم نقاط الورشة والتي تستمر لمدة يومين - بمشاركة أكثر من 80 مشارك لعدد أكثر من 38 جهة مدنية وعسكرية وأمنية معنية بتضمين بند الشراكة من أجل التنمية في عقودها التي تزيد على خمسة ملايين ريال عماني وبحضور عدد من المكاتب القانونية وموظفي الهيئة - إلى مناقشة السياسات والضوابط الاستراتيجية للأوفست وأهدافه، وآليات الإدارة الناجحة للبرنامج، وكيفية إدارة المخاطر المترتبة من برنامج الأوفست بالإضافة إلى التخطيط الناجح لتطبيق البرنامج وذلك من خلال تنفيذ عدد من التدريبات التخصصية والعملية للمشاركين . كما تم خلال الورشة استعراض بعض المشاريع العالمية الناجحة المنبثقة من برنامج الأوفست.

وتهدف الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية من خلال تنفيذ هذا النوع من الورش التدريبية ، أولا إلى التعريف ببرنامج الشراكة من أجل التنمية- وهو المسمى الرسمي لبرنامج الاوفست في السلطنة –للمشاركين من الوحدات الحكومية ، وثانياً إلى تنمية مهارات المعنيين بتطبيق البرنامج في المجال التخصصي لإدارة الأوفست  وذلك تماشياً مع تطلعات السلطنة لبناء كوادر وطنية ذات مهارة عالية وتقليل الاستعانة بالخبرات الدولية والعالمية و رفع قدرة المعنيين على إدارة مشاريع برنامج الشراكة وإدارة المفاوضات الخاصة بتطبيق البرنامج مع المقاولين والموردين والمفاوضات الخاصة بالشروط والمواصفات الفنية لبرنامج الشراكة  . كما تهدف الهيئة في كافة برامجها التدريبية إلى تدريب المدربين وتغذيتهم بالخبرات التي تتيح للمدرب نقل الخبرة وأفضل الممارسات للمتدربين لضمان استدامة تطبيق البرنامج بنجاح.

والجدير بالذكر أن هذه الورشة تأتي استكمالاً للورشة السابقة التي نفذتها الهيئة في إبريل من العام الجاري والتي استهدفت الوحدات المدنية والعسكرية والامنية المعنية بتضمين بند الشراكة من أجل التنمية ، وذلك في إطار استراتيجية الهيئة لتوعيتهم، ونقل أفضل الممارسات العالمية في مجال الأوفست و تحقيق الأهداف المنصوص عليها في المرسوم السلطاني الصادر بإنشاء الهيئة بالإضافة إلى توفير التدريب التخصصي لموظفي الهيئة وممثلي الجهات الملتزمة بتطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية.




الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية تعقد ورشة  تعريفية تخصصية ببرنامج الشراكة من أجل التنمية للقطاع العسكري

نظمت الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية ورشة  تخصصية توعوية في تطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية وأثره في تنمية الاقتصاد الوطني للسلطنة، وذلك بمقرها الجديد بواحة المعرفة مسقط. حيث استهدفت الورشة منتسبي الوحدات العسكرية والأمنية، لعدد 40 مشارك من المعنيين بدوائر العقود والمشتريات والشؤون القانونية. كما شارك في الورشة موظفي الهيئة من مدراء ومختصين بتطبيق البرنامج.

حيث تأتي هذه الورشة في إطار حرص الهيئة لتوعية كافة الجهات المدنية العسكرية و الأمنية المعنية بتطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية واتخاذ كل ما يلزم لإنجاح تطبيق البرنامج ومواجهة أي تحديات قد تعيق تنفيذهم للمهام الموكلة إليهم خلال تطبيقهم للبرنامج، وذلك نظرا لكون برنامج الشراكة  (الأوفست) من المجالات التخصصية الجديدة في السلطنة والذي يهدف إلى رفع القدرة الاقتصادية للسلطنة وإنشاء مشاريع  تواكب أهداف الخطة الخمسية (2016-2020)، من خلال التركيز على ثلاث قطاعات تتمثل في تعزيز القطاع العسكري وتقوية القطاع الخاص وبناء كوادر بشرية مؤهلة.

وتسعى الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية من خلال تنفيذ هذا النوع من الورش  إلى نقل أفضل الممارسات العالمية في مجال الأوفست و تحقيق الأهداف المنصوص عليها في المرسوم السلطاني الصادر بإنشاء الهيئة بالإضافة إلى توفير التدريب اللازم والتخصصي لموظفي الهيئة وممثلي الجهات الملتزمة بتطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية.IMG_0663.JPG

وقدم بول ويليمز خبير برنامج الشراكة من أجل التنمية عرضاً مرئياً تطرق من خلاله إلى تاريخ برنامج الأوفست في العالم وأثره الإيجابي في دعم اقتصاد الدول المطبقة والبالغ عددها اكثر من 80 دولة حول العالم، مستعرضاً تجارب عدد من الدول الناجحة في تطبيق البرنامج ومنها ماليزيا وتركيا ودولة الإمارات العربية المتحدة.

وتتلخص أهم النقاط التي قدمت في الورشة في اسس وضوابط برنامج الشراكة من أجل التنمية وخطوات تطبيق البرنامج وفقاً لما نصت عليه لائحة البرنامج حيث يتوجب على الشركة المتعاقدة مع الوحدة الموقعة للعقد توقيع اتفاقية برنامج الشراكة من أجل التنمية التي تحدد الشروط والأحكام التي يتم بموجبها تنظيم التزامات الشراكة من أجل التنمية، تليها "الاتفاقية التكميلية" وهي المكملة للاتفاقية الاولى والتي تحتوي على تفاصيل التزام الشركة تجاه البرنامج، وعلى ضوئها يتم دراسة المقترحات وأفكار المشاريع المقدمة من خلال عرضها على اللجان الداخلية للهيئة لاعتماد فكرة المشروع ومناقشة خطة العمل وعرضه على المستثمرين المحتملين إذا كان المشروع تجاري. والاتفاقية الأخيرة هي اتفاقية تنفيذ المشروع ومتابعة سير تطبيقه خلال المدة المتفقة عليه بين الجهة الملتزمة والهيئة. حيث يجب أن تتمتع المشاريع المنفذة بثلاثة مبادئ وهي مبدأ الإضافة بأن تكون هذه المشاريع جديدة تمثل إضافة للاقتصاد الوطني أو تضيف أعمال جديدة على المشاريع القائمة في السلطنة، ومبدأ الاستدامة ويقصد به أن تتمتع هذه المشاريع بالاستمرارية في نشاطها ما بعد انتهاء التزام المقاول وذلك لدعم الاقتصاد وتنويع مصادر الدخل الوطني، وأن تتضمن مشاريع التدريب عنصر تدريب المدرب من أجل ضمان الاستدامة، وأخيراً مبدأ المسئولية أي مسؤولية الشركة الملتزمة بتنفيذ برنامج الشراكة. وفي ختام الورشة تم تسليط الضوء على دور الجهات المطبقة للبرنامج وممثلي الهيئة في الاسهام بإنجاح أهداف الهيئة.

كما ستعقد الهيئة خلال الفترة القادمة ورشة تخصصية أخرى موجهة للوحدات المدنية المعنية بتطبيق البرنامج، وذلك في إطار سعي الهيئة لتوعية كافة الجهات المدنية والعسكرية والأمنية حول برنامج الشراكة من اجل التنمية.



لتعزيز وغرس المهارات القيادية لدى 900 من طلبة المدارس والكليات ، عُمان للإبحار والهيئة العُمانية للشراكة من أجل التنمية يدشنان برنامجًا وطنيًا للتدريب القيادي

وقعت الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية بالتعاون مع عُمان للإبحار على اتفاقية تنفيذ "برنامج زمام الوطني للريادة" والذي يهدف إلى بناء القدرات وتعزيز الثقة وصقل المهارات القيادية لدى 900 من طلاب المدارس والكليات من خلال توظيف أسلوب التدريب التجريبي الذي تنفذه عُمان للأبحار في برامجها التدريبية والتي تسهم في تعزيز الثقة بالنفس، وروح المبادرة والقيادة، وصنع القرارات، ومواجهة المشكلات لدى الشباب خاصّة أولئك الذين يتأهبون للانتقال من مراحل الدراسة إلى سوق العمل. جاء الإعلان عن توقيع الاتفاقية في مؤتمر صحفي أقيم صباح الأمس الأحد حضره كلاً من سعادة الدكتورة منى بنت سالم الجردانية وكيلة وزارة القوى العاملة، وسعادة ميثاء بنت سيف المحروقية وكيلة وزارة السياحة وسعادة حمود بن خلفان الحارثي وكيل وزارة التربية والتعليم، والدكتور ظافر بن عوض الشنفري الرئيس التنفيذي للهيئة العُمانية للشراكة من أجل التنمية، وديفيد جراهام الرئيس التنفيذي لعُمان للإبحار وعدد من المسؤولين.C4dJKtXWEAAVp8N.jpg

 

ومن خلال هذه الشراكة بين الهيئة العُمانية للشراكة من أجل التنمية الممولة للبرنامج وعمان للإبحار المنفذة للبرنامج سيتم اختيار الطلبة والطالبات من سبع مدارس حكومية وخمس كليات من محافظتي جنوب وشمال الباطنة، حيث سيحظى المشاركون بفرصة خوض برنامج تدريبي ميداني يتحدى فيه قدراتهم كأفراد ومجموعات، وسيكون برنامج "زمام" قائمًا على الخبرات المتراكمة لبرنامج تنمية المهارات المؤسسية والشخصية الذي طورته عُمان للإبحار على مدى السنوات الماضية، وأثبت جدارته في ترك بصمة إيجابية على حياة المشاركين. وينقسم برنامج زمام الوطني للريادة إلى جزئين ، أولهما موجه ل450  طالب في الصف الثامن من سبعة مدارس حكومية بجنوب الباطنة، ويتضمن البرنامج يومان من التدريبات المكثفة لبناء روح الفريق والعمل الجماعي، والتواصل الفعّال، والثقة بالذات والعمل مع الفريق. أما الجزء الثاني مخصص ل450 طالب من طلبة كلية العلوم التطبيقية بصحار والرستاق والكلية التقنية بالمصنعة وشناص و كلية عُمان للسياحة، ويتضمن البرنامج ثلاثة أيام متواصلة من التدريبات المكثفة، وسيركز على تعزيز خصال الانضباط لدى الطلاب، وتحمل المسؤولية، وإيجاد الحلول الإبداعية في مواجهة المشكلات، والتخطيط الوظيفي. 

وسيحظى الطلاب خلال أيام البرنامج على فرصة لبناء علاقات الفريق الواحد، وصقل مهارات جديدة واكتشاف مواهبهم الكامنة، بالإضافة إلى الأنشطة الميدانية والتعليمية في أسس التخطيط، وأهمية الانضباط والثقة المتبادلة، وكيفية إيجاد الحلول المبتكرة للمشكلات الطارئة. أما البرنامج المخصص لطلاب الكليات، فسيشمل التدريب على كتابة السيرة الذاتية المعبّرة، وكيفية خوض المقابلات الشخصية لتعزيز فرص التوظيف مستقبلًا بعد التخرج. 

وتحدث الدكتور ظافر الشنفري، الرئيس التنفيذي للهيئة، عن هذه الشراكة وقال: "يجسد برنامج زمام أحد أهداف الهيئة العمانية للشراكة من اجل التنمية لبناء كفاءات بشرية جاهزة لسوق العمل، ونهدف للارتقاء بهذا البرنامج ليكون مبادرة تعليمية وطنية، وإكساب المشاركين المهارات الشخصية التي ستساعدهم على تحديد أهدافهم الشخصية بشكل أوضح، وتعزيز الثقة بالنفس والقدرة على التواصل الفعّال ضمن فريق العمل الجماعي وغيرها من المهارات المهنية الأساسية  التي تسهم في فتح آفاق أرحب للمشاركين في الحصول على فرص مهنية في المستقبل والمساهمة بشكل فعال في التنمية الوطنية". 

ومن جانب أخر، قال ديفيد جراهام الرئيس التنفيذي لعُمان للإبحار: "لدينا سجل حافل في مساندة الطلاب، والرياضيين، وشركاء الأعمال لتطوير المواهب القيادية من خلال التدريب التجريبي العملي، والأنشطة الميدانية المتنوعة، وسيكون لها أثر دائم في مستقبل الأجيال العُمانية الصاعدة في مسيرتهم التنموية في عالم يشهد تغيرات متسارعة كل يوم. وبعد اكتسابهم لمهارات التعبير عن الذات بكل ثقة واقتدار، والتغلب على التحديات، والموازنة بين العمل الجماعي والعمل الفردي، وسيوجه الطلاب المشاركون على المضي في المسار الصحيح للنجاح على المستوى الشخصي والمهني". 

هذا وستقام جميع أنشطة برنامج زمام الوطني في مركز عُمان للإبحار للتدريب والتطوير القيادي الكائن في منتجع ميلينيوم المصنعة بولاية المصنعة بإشراف من الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية، وستتضمن الأنشطة الميدانية تجربة الإبحار الشراعي الذي أثبت أثره الإيجابي في تعزيز أهداف البرنامج، والذي سيمثل تجربة جديدة ومثرية للطلاب. 

تجدر الإشارة إلى أن برنامج زمام الوطني للريادة هو احد البرامج التدريبية التي تندرج تحت مظلة برنامج تطوير مهارات الشباب المنبثق من برنامج الشراكة من أجل التنمية والذي يهدف إلى تنمية الكوادر البشرية من مراحل التعليم الأولى في المدارس وطلبة الجامعات والكليات مروراً بالكوادر البشرية في القطاع العام. كما يستهدف البرنامج تنفيذ حزمة من البرامج التدريبية للباحثين عن عمل بالإضافة إلى برامج أخرى للشباب تسهم في تحقيق تنمية اقتصادية شاملة ومستدامة.



بالتعاون مع جمعية المحامين العمانيين البريطانيين الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية تعقد لقاء تعريفي ببرنامج الشراكة من أجل التنمية

عقدت الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية  بالتعاون مع جمعية المحامين العمانيين البريطانيين  بالمجلس البريطاني  جلسة تعريفية ببرنامج الشراكة من أجل التنمية ودورها في تنمية الاقتصاد الوطني للسلطنة بحضور عدد من المحامين المنتمين للجمعية. وتهدف الجلسة إلى التوعية ببرنامج الشراكة من أجل التنمية وإجراءات تطبيقه قانونياً للوصول إلى فهم مشترك لآليات تطبيق البرنامج قبل الدخول في أي تعاقدات حكومية.

وقدم فريق الهيئة برئاسة الدكتور ظافر بن عوض الشنفري الرئيس التنفيذي للهيئة عرضاً مرئياً استعرض من خلاله تاريخ تطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية في السلطنة. كما تطرق السيد بول وليمز خبير برنامج الشراكة من أجل التنمية( OFFSET) ومستشار الهيئة  إلى أهداف الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية المتمثلة في تنويع مصادر الدخل الوطني وتعزيز القطاع العسكري وتقوية القطاع الخاص بالإضافة إلى تنمية الموارد البشرية ونقل المعرفة .كما  تم استعراض لائحة برنامج الشراكة من أجل التنمية التي تم إقرارها من قِبل مجلس أمناء الهيئة في يونيو من عام 2015م ، بالإضافة إلى الضوابط والمعايير المنظمة للبرنامج .

وتأتي مثل هذه اللقاءات في إطار الدور الذي تقوم به الهيئة بالتوعية ببرنامج الشراكة من أجل التنمية لكافة الأطراف المعنية وتبادل الخبرات والمعارف القانونية التي ستسهم في تسهيل إجراءات تطبيق البرنامج لكلا الطرفين.



لتنفيذ  البرامج التأسيسية لطلبة أكاديمية عمان للطيرانالهيئة العُمانية للشراكة من أجل التنمية وجامعة السلطان قابوس يوقعان اتفاقية تعاون

وقعت جامعة السلطان قابوس  والهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية ممثلة عن مشروع أكاديمية عمان للطيران عقد تعاون لتنفيذ البرنامج التعليمي للمرحلة التأسيسية لطلبة مشروع أكاديمية عمان للطيران .

وقد وقع العقد من جانب الهيئة الدكتور ظافر بن عوض الشنفري الرئيس التنفيذي ومن جانب  جامعة السلطان قابوس وقع الاستاذ الدكتور علي بن هويشل الشعيلي نائب رئيس الجامعة  للشؤون الإدارية والمالية وبحضور كلا من الاستاذ الدكتور عامر بن علي الرواس نائب الرئيس للشؤون الاكاديمية وخدمة المجتمع والمكرمة الدكتورة بدرية بن ابراهيم الشحية مديرة مركز الدراسات التحضيرية بالجامعة والكابتن عبدالله بن مراد البلوشي مدير مشروع أكاديمية عمان للطيران، وعدد من المعنيين من الجانبين.1 (4).jpg

 

وفي هذا الشأن قال الدكتور ظافر بن عوض الشنفري الرئيس التنفيذي للهيئة: " يعد البرنامج التعليمي الذي وقع اليوم بالشراكة مع جامعة السلطان قابوس هو أولى مراحل تأسيس أكاديمية عمان للطيران والتي نهدف من خلالها إلى نقل المعرفة وبناء الكوادر الوطنية المؤهلة في مجال الطيران والتي ستسهم بشكل فعال في تنمية الاقتصاد الوطني للسلطنة، كما سيكون للأكاديمية دور كبير في جذب واستقطاب المتدربين من خارج السلطنة وتنشيط الحركة التعليمية في مجال الطيران على المستوى الإقليمي . وتعد أكاديمية عمان للطيران أحد ثمار برنامج الشراكة من أجل التنمية والتي نهدف من خلاله إلى إنشاء مشاريع مستدامة قادرة على المنافسة مع نظيراتها من المشاريع في إقليمياً وعالمياً".

كما صرح الأستاذ الدكتور / عامر بن علي الرواس نائب الرئيس للشؤون الاكاديمية وخدمة المجتمع بانة يأتي هذا البرنامج حرصا من الجامعة على الاسهام في عملية التنمية في السلطنة والقيام بدورها كبيت خبرة في خدمة المجتمع من خلال تأهيل الكوادر العمانية الشابة لتأخذ دورها في بناء الوطن الغالي.

وأضاف: "تقوم الجامعة بتقديم برنامج تعليمي تأسيسي لمدة عام يشتمل على ثلاث فصول دراسية تحتوي على مواد اللغة الإنجليزية المخصصة للطيران والفيزياء والرياضيات للملتحقين بأكاديمية الطيران لتؤهلهم لدراستهم برنامجهم الأكاديمي. وستقوم الجامعة ان شاء الله بتسخير طاقاتها وبذل كل الجهود لنجاح هذا البرنامج ولتحقيق أهدافه المرسومة ونأمل ان شاء الله أن يكون باكورة خير لتعاون أكبر وأشمل في مجال التعليم بين الجامعة والهيئة العمانية للشراكة من اجل التنمية. وختاما أود ان أتقدم بالشكر الجزيل للمكرمة الدكتورة بدرية بنت إبراهيم الشحي مديرة المركز وزملائها بالمركز وكذلك الاخوة من الهيئة على جهودهم في بلورة هذا البرنامج ووضعة في صيغته النهائية والذي يتوج بتوقيعه هذا العام".وتعد أكاديمية عمان للطيران أول مؤسسة متخصصة في السلطنة في مجال التدريب على الطيران والتي تنفذ بالتعاون مع شركة إيرباص هيليكوبترز (Airbus Helicopters) الفرنسية وشركة (CAE) الكندية الرائدة في مجال التدريب على الطيران، وذلك نظير إلتزام الشركتين  في برنامج الشراكة من أجل التنمية. حيث يهدف المشروع إلى تعليم و تدريب الكوادر الوطنية والإقليمية على الطيران بهدف الحصول على رخصة طيران النقل الجوي (ATPL) والصادرة من وكالة سلامة الطيران الأوروبية (EASA)، ومن ثم ممارسة مهنة الطيران ضمن خطوط الطيران المحلية والعالمية، بالإضافة إلى تدريب قطاع الطيران العسكري. ومن المقرر البدء في تأسيس الأكاديمية في الربع الثالث من عام 2017م ، على أن يتم البدء بأول مرحلة للطيران العملي في الربع الثاني من عام  2019م بمطار صحار.

وسيكون  لأكاديمية عمان للطيران دور حيوي في تنمية الاقتصاد الوطني للسلطنة وتطوير قطاع الطيران المحلي من خلال استقطاب طلبة متدربين من خارج السلطنة وتخريج طيارين معتمدين بمهارات عالية.  بالإضافة إلى دورها في توفير المتطلبات التشغيلية المختلفة لمطار صحار والتي ستسهم في زيادة الحركة الجوية بالمطار واستقطاب خطوط الطيران الإقليمية والعالمية المختلفة. 

الجدير بالذكر إن مشروع أكاديمية عمان للطيران تعد أحدى المشاريع الحيوية المنبثقة من برنامج الشراكة من أجل التنمية والتي تشرف على تنفيذه الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية . وستسهم الأكاديمية في تنمية الكوادر البشرية وخلق فرص وظيفية جديدة ، حيث أنه من المتوقع أن توفر الأكاديمية ما يزيد عن 50 وظيفة وتدريب ما يفوق على 80 متدرب خلال السنة الأكاديمية.



            ممثلة بالهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية السلطنة تستعرض تجربتها في تطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية في أبوظبي


شاركت السلطنة ممثلة بالهيئة العمانية للشراكة من أجل في مؤتمر أبوظبي العالمي للأوفست  المنعقد بدولة الأمارات العربية المتحدة الشقيقة خلال الفترة من 15 إلى 17 فبراير 2017 .ويهدف المؤتمر لهذا العام و الذي يعقد تحت شعار ( فرص جاذبة دور الشراكات الصناعية في عالم اقتصادي متغير ) إلى مناقشة  آخر التوجهات في مجال الأوفست والتجارة المقابلة ومناقشة الدور المتنامي للأوفست في المجال الصناعي والتعليمي في الشرق الأوسط وشمال اسيا وجنوب افريقيا.C4sHcaiWYAAf50_.jpg

ترأس وفد السلطنة في المؤتمر الدكتور ظافر بن عوض الشنفري الرئيس التنفيذي للهيئة، والذي قدم عرضاً مرئيا استعرض من خلاله  تجربة السلطنة في تطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية (الأوفست) منذ عام 2000م بوزارة الدفاع حتى صدور المرسوم السلطاني رقم (9/2014) بإنشاء الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية المعنية بالإدارة والإشراف على تطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية والذي تلتزم بموجبه الشركات التي تحظى بتعاقدات مع الجهاز الإداري للدولة (المدنية والعسكرية والأمنية) والشركات التي تساهم فيها الحكومة بنسبة تزيد على 50% باستثمار نسبة محددة من قيمة العقود المبرمة معها في مشاريع اقتصادية وفق الأسس والضوابط التي حددت في لائحة برنامج الشراكة من أجل التنمية والتي استحدثتها الهيئة في يونيو 2015م. كما تطرق الشنفري خلال العرض إلى أهم مشاريع الهيئة الحالية والتي تشرف على تنفيذها والأثر الاقتصادي للمشاريع على السلطنة والتي ستسهم في تنمية الاقتصاد الوطني وتنمية الكوادر الوطنية وتقوية القطاع الخاص بالإضافة إلى تعزيز القدرات العسكرية والأمنية .

وجمع المؤتمر ممثلي كبرى شركات المقاولات الدفاعية العالمية والجهات الحكومية وخبراء الصناعة في مجال الأوفست من أكثر من 25دولة والذي يعد فرصة لتبادل وجهات النظر بين الخبراء وتشارك الخبرات العملية في المبادئ الأساسية للأوفست التي تتضمن التنويع الاقتصادي والاستثمارات الأجنبية المباشرة ونقل التكنولوجيا والتجارة المتبادلة والتعاون المشترك بين الدول.

  وفي هذا الصدد، قال الدكتور ظافر الشنفري :  "يعد مؤتمر أبوظبي العالمي للأوفست منصة هامة لعرض تجربة السلطنة في تطبيق البرنامج للعالم حيث أن هذه أول مشاركة للسلطنة في مؤتمر أبوظبي العالمي للأوفست الوحيد في الشرق الأوسط والذي ينظم من قِبل مجلس التوازن الاقتصادي الذي يشرف ويدير برنامج الأوفست بدولة الأمارات العربية الشقيقة، علاوةً إلى كون هذا المؤتمر ملتقى مهم لتبادل الخبرات والتجارب وصياغة علاقات تجارية بين السلطنة والدول الأخرى في مجال الأوفست  وتعزيز الشراكات القائمة بهدف دفع عجلة  التنمية الاقتصادية في السلطنة".

 والجدير بالذكر تعد مشاركة الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية في مؤتمرات الأوفست الدولية لعرض تجربة السلطنة في تطبيق البرنامج هي الثانية منذ بداية تأسيسها. حيث قد شاركت الهيئة لأول مره في المؤتمر الدولي للأوفست ( GICC )  والذي عقد بمملكة إسبانيا الصديقة عام 2016م .  وتعد هذه المشاركات جزء من الخطة التوعوية للهيئة للتعريف بتجربة السلطنة في تطبيق الأوفست والأثر الاقتصادي للمشاريع المنبثقة من البرنامج على الاقتصاد الوطني للسلطنة .



برنامج تدريبي يهدف إلى تعزيز أخلاقيات العمل لدى الشباب العماني

نائب رئيس مجلس أمناء الهيئة يطلع على فاعلية البرنامج

 

IMG-20161128-WA0024.jpg في إطار التعاون القائم بين الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية و وزارة القوى العاملة، زار معالي محمد بن ناصر الراسبي أمين عام وزارة الدفاع نائب رئيس مجلس أمناء الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية  والدكتور ظافر بن عوض الشنفري الرئيس التنفيذي للهيئة، المركز التدريب المهني بصحم للاطلاع على سير تطبيق برنامج (القيادة وعلاقات العمل ) بمركز التدريب المهني بصحم، حيث قدم المهندس/ حارب بن حارث المحروقي، مدير عام التدريب المهني ،نبذة عن توجهات ومسارات التدريب المهني، كما تم تقديم عرضين مرئيين من قبل إدارة المركز والمشرفين على برنامج( القيادة وعلاقات العمل).

ويعد برنامج (القيادة وعلاقات العمل) أحد البرامج الرائدة التي تندرج تحت مظلة برنامج "تطوير مهارات الشباب" المنبثق من برنامج "الشراكة من أجل التنمية" والذي تشرف عليه الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية. حيث قد تم إعداد وتطوير البرنامج وفقاً لاحتياجات القطاع الخاص لقوى عاملة وطنية مدربة وبمهارات قيادية وفاعلة ضمن سلوكيات ومهارات انضباطية.

ويعتبر البرنامج أحد مرتكزات مسار الدورات التدريبية المهنية لكافة التخصصات التي تنفذ بمركز التدريب المهني بصحم، بحيث تقوم مؤسسة Inspirational Development for Leadership and Training  Group  (IDG)، والتي تربطها شراكة حصرية مع الأكاديمية الملكية العسكرية سان هيرسد  بالمملكة المتحدة بتقديم الاستشارات التدريبية والدورات التعليمية لتأهيل وتدريب 150 طالباً بمختلف التخصصات بمركز التدريب المهني بصحم، ومن المقرر إيفاد 10من المتدربين المجيدين بعد انتهاء فترة التدريب إلى المملكة المتحدة بأكاديمية ساند هيرسد الملكية العسكرية البريطانية والتي تعد إحدى أشهر كليات العالم العسكرية على المستويين الأكاديمي والعملي، كما سيتم منح المتدربين بعد انتهاء فترة التدريب شهادات تدريبية معتمدة من شركة  IDG والأكاديمية الملكية العسكرية .

وينقسم البرنامج التدريبي الممتد إلى 9 أشهر إلى 4 مراحل أساسية متمثلة في المرحلة الاولى، تقديم برنامج التنشئة و دعم أعضاء هيئة التدريس. حيث تجسدت هذه المرحلة من البرنامج بتنظيم ورشة عمل صممت خصيصاً لهيئة التدريس/ الهيئة الادارية، بهدف إعداد هيئة التدريس وتقديم فهم شامل لأهداف البرنامج بما يضمن تقديم دعم مستمر ورسائل موحدة للطلاب حول البرنامج وأهميته. أما المرحلة الثانية استهدفت على تدريب المعلمين و ترسيخ السلوك الإيجابي كقدوة يقتدي بهم الطلاب المتدربين بالبرنامج، بالإضافة إلى الحرص على إلمام المعلمين بطبيعة التدريب الذي سيتلقاه الطلاب واستيعاب البرنامج التدريبي. وقد تم البدء في تنفيذ المرحلة الأولى والثانية في منتصف شهر سبتمبر من هذا العام.

وتركز المرحلة الثالثة من البرنامج على المتدربين من الطلاب، من خلال التركيز على 3 عناصر رئيسية وهي الانضباط الشخصي وتطوير مدركات الأفراد من خلال الوعي بالذات و التقدير والانقياد ، وتطوير فرق العمل بمستوى أداء عالي  والعمل ضمن فريق عمل والتواصل الفعال مع الآخرين، بالإضافة إلى التوصل إلى فهم أعمق لأساليب القادة من حيث التفكير والإشراك و قيادة الآخرين .

وتعد المرحلة الرابعة من البرنامج من أهم المراحل حيث تركز على بناء القدرات (تدريب المدرب ) وذلك بالعمل على تطوير وتدريب 4 مدربين لدى وزارة القوى العاملة عن طريق برنامج تدريب المدرب (T3) وذلك لضمان استمرارية تطبيق البرنامج بعد انتهاء الفترة المحددة لدراسة تعميمه على مراكز التدريب المهني بالسلطنة. وتختتم المرحلة بإيفاد المدربين الذين وقع الاختيار عليهم إلى أكاديمية ساندهيرسد العسكرية الملكية لاستكمال التدريب وإعدادهم إعدادًا تاماً لتدريب الدفعة القادمة من المتدربين بمعاهد التدريب المهني بالسلطنة.

 وقال الدكتور ظافر بن عوض الشنفري الرئيس التنفيذي للهيئة حول البرنامج  : " إن الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية تسعى من خلال برنامج (تنمية مهارات الشباب)  إلى  تقديم مجموعة من البرامج التدريبية الجديدة والاستعانة بكفاءة وخبرات من خارج السلطنة  كما نركز من خلال هذا البرنامج إلى تدريب المدربين العمانيين أيضاً لضمان استمرارية البرنامج في المستقبل وبناء كوادر وطنية قادرة على تقديم دورات تدريبية بكفاءة عالية  ".

مضيفا إلى ذلك : "يجسد برنامج القيادة وعلاقات العمل جهود وتطلعات كلا من الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية ووزارة القوى العاملة لبناء وتطوير قدرات الشباب وإكسابهم المهارة والخبرة وتعزيز أخلاقيات العمل لديهم بما ينسجم مع أهداف الوزارة والهيئة وإعدادهم إعداداً تاماً لسوق العمل  بمهارة عالية وتعزيز قيم العمل الأخلاقية لدى المتدربين وتقوية وتوسيع ثقافة الانضباط لديهم لإدارة العمل بكفاءة عالية ".

كما أبدى المهندس حارب بن حارث المحروقي مدير عام التدريب المهني زيارة معالي محمد بن ناصر الراسبي آمين عام وزارة الدفاع نائب رئيس مجلس أمناء الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية تعتبر دعما للبرنامج والقائمين عليه، ونوه بأن وزارة القوى العاملة مهتمة اهتماماً بليغاً بالبرنامج لما له من بُعد إيجابي في دعم التخصصات لمسار الدورات التدريبية المهنية، ويتم متابعته باستمرار بالتنسيق مع الهيئة للتأكد من بلوغ الأهداف المخطط لها، ويؤمن مركز التدريب المهني بصحم والعاملين من الهيئة الإدارية والأكاديمية التدريسية والتدريبية  بأهمية البرنامج وبما له من بعد في تكوين شخصية المتدربين والمدربين على حد سواء ويتمثل هذا الإيمان بالجهد المبذول والعمل القائم على إنجاح البرنامج والوصول للاهداف والغايات الموضوعة من اجله.



الأمانة العامة لمجلس التعليم والهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية يبحثان دعم منظومة التعليم

مجلس التعليم.JPGاستضافت الأمانة العامة لمجلس التعليم   فريقاً من الهيئة العمانية للشراكة من أجل   التنمية برئاسة الدكتور ظافر بن عوض   الشنفري الرئيس التنفيذي للهيئة حيث   قدم الفريق عرضاً مرئياً للتعريف بالهيئة   العمانية للشراكة من أجل التنمية وذلك   بمقر الأمانة العامة لمجلس التعليم   وبحضور عدد من أعضاء مجلس  التعليم  والمختصين من الجهات الحكومية   المعنية بقطاع التعليم والمعنيين من الأمانة العامة للمجلس في إطار سعي الأمانة العامة لمجلس التعليم للتعريف بمختلف المبادرات التي تدعم المنظومة التعليمية في السلطنة.

تم خلال العرض المرئي تقديم نبذة تعريفية عن الهيئة وأهدافها بالإضافة إلى التعريف ببرنامج الشراكة من أجل التنمية (OFFSET) وفئات برنامج الشراكة والمشاريع التي تم تنفيذها حالياً عن طريق البرنامج وكذلك استعراض الدول التي نجحت في تطبيق البرنامج ومنها جمهورية البرازيل الاتحادية والتي استفادت من البرنامج في تنمية الموارد البشرية ومجالات التعليم العالي من خلال معهد التكنولوجيا لصناعة الطيران وكذلك ماليزيا من خلال دعم برامج الماجستير في الأمن المعلوماتي وتمويل عدد من حملة الشهادات الجامعية للتخصصات الهندسية.

ويأتي تأسيس الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية بموجب المرسوم السلطاني السامي رقم (9/2014)  لضمان تطبيق كافة وحدات الجهاز الإداري للدولة والشركات التي تساهم فيها الحكومة بنسبة تزيد على 50% لبرنامج الشراكة من أجل التنمية في كافة العقود والمشتريات العسكرية والمدنية مع الشركات الأجنبية والمحلية، كما يهدف البرنامج إلى تحقيق عدة أهداف من أهمها تنويع مصادر الدخل الوطني وبناء اقتصاد مستدام وفعال وكذلك تعزيز القدرات العسكرية والأمنية وتنمية الموارد البشرية فضلاً عن نقل المعرفة وتقوية القطاع الخاص. الجدير بالذكر أن هناك عدة مشاريع تم تنفيذها من قبل هذا البرنامج بالشراكة مع جهات مختلفة ومن أبرز هذه المشاريع مركز عمان للتقنية الحيوية البحرية وبرنامج تطوير مهارات الشباب وكذلك صندوق تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالإضافة إلى برنامج تعزيز القدرات الوطنية .

وضمن جهود الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية في الشراكة مع مختلف الجهات لتحقيق أهدافها ، فإنها تتطلع إلى الشراكة مع الجهات المعنية بالتعليم في السلطنة من خلال دعم المشاريع ذات البعد الاجتماعي والاقتصادي التي ستعمل على تعزيز التعليم والتدريب والبحث العلمي بالإضافة إلى المشاريع المتعلقة بتطوير مهارات الشباب . وقد تم استعراض بعض المشاريع والبرامج المتعلقة بالتعليم والتي ستبحثها الهيئة خلال الفترة القادمة لتقديم الدعم اللازم لها وذلك بحسب الأولويات التي يحددها مجلس التعليم ووفقاً للأطر التي تعمل بها الهيئة كما خلص اللقاء إلى اقتراح تبني الهيئة وكأولوية مهمة لدعم أحد مشاريع مجلس التعليم والتي ستكون باكورة التعاون بين الطرفين . كما تم خلال العرض الإجابة على مختلف الاستفسارات التي أبداها الحضور، وتداول المقترحات والرؤى المختلفة.



بهدف تمكين قطاع الطيران في السلطنة

فريق العمل يستعرض سير أعمال البرنامج الوطني للرقابة على سلامة الطيران

 

PACA.JPGعقد بالأمس بمقر الهيئة العامة للطيران  المدني إيجاز استراتيجي حول سير أعمال  البرنامج الوطني للرقابة على سلامة   الطيران (ASOP)، بالإضافة إلى إيجاز حول   الأهمية الحيوية لقطاع الطيران المدني   ومساهمته في دعم الاقتصاد.

 

يعتبر المشروع بمثابة الخطوة التأسيسية  لتمكين قطاع الطيران في السلطنة   من  تنفيذ الخطة العالمية لسلامة الطيران   Global Aviation Safety Program- GASP) والتي دشنتها المنظمة الدولية للطيران المدني (ICAO) كخطة استراتيجية من ٢٠١٦-٢٠٢٧م و تنفذها جميع الدول الموقعة على اتفاقيات المنظمة الدولية.

 

وقد قامت الهيئة العامة للطيران المدني بتشكيل فريق من الكوادر البشرية الوطنية يتم تأهيلهم من قبل خبراء عالميين في مجالات التخطيط و تنظيم وسلامة الطيران المدني ليمثلوا القدرات الوطنية التي ستقوم بأدوار هامة لتنفيذ هذا البرنامج الذي ينفذ عبر التعاون مع برنامج تعزيز القدرات الوطنية و الذي تشرف عليه أمانة مجلس الأمن الوطني بالمكتب السلطاني وتموله الهيئة العمانية للشراكة من اجل التنمية.

 

حضر الإيجاز سعادة الدكتور الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للطيران المدني - رئيس اللجنة التوجيهية للمشروع والعميد الركن مساعد أمين عام مجلس الأمن الوطني والدكتور الرئيس التنفيذي للهيئة العمانية للشراكة من اجل التنمية و عدد من كبار المسؤولين من الطيران العماني و الشركة العمانية لإدارة المطارات إلى جانب أعضاء اللجنة التوجيهية و فريق المشروع.


 

توقيع أولى اتفاقيات برنامج الشراكة من أجل التنمية في القطاع المدني و6 اتفاقيات في القطاع العسكري والأمني

الأمن المعلوماتي وخدمات النقل الجوي مشاريع جديدة  في طور الدراسة

وقعت الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية مؤخراً أولى اتفاقيات تطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية الخاصة بالقطاع المدني مع  كلا من شركة سيركا التركية وشركة ام اس اف البرتغالية  الرائدتان في مجال البناء والتشييد المدني .

وجاء توقيع الشركتان لاتفاقية الشراكة من أجل التنمية نظير توقيعهما عقد تنفيذ  الحزمة الثانية من ميناء الدقم الخاصة بأعمال تنفيذ مشروع الرصيف التجاري  مع هيئة المنطقة الإقتصادية الخاصة بالدقم .

وتعد اتفاقية برنامج الشراكة الموقعة هي الاولى في القطاع المدني وذلك بعد تنفيذ هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم المادة الرابعة من المرسوم السلطاني 9/2014 والتي ألزمت كافة  وحدات الجهاز الإداري للدولة (المدنية والعسكرية والأمنية) والشركات التي تساهم فيها الحكومة بنسبة تزيد على 50% بتطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية في كافة عقود تنفيذ  مشاريع البنية الأساسية ، وعقود توريدات الأسلحة والمعدات العسكرية والأمنية التي تزيد قيمتها على ( 5000000 ) خمسة ملايين ريال عماني والتي بلا شك ستسهم بشكل كبير في تنمية الاقتصاد الوطني للسلطنة من خلال إنشاء مشاريع حيوية وتنموية تضع السلطنة على خارطة الدول المتقدمة .

ومن جانب آخر وقعت الهيئة 6 اتفاقيات لتطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية الخاصة بالقطاع العسكري وذلك مع كلا من شركة أوستال الاسترالية المتخصصة في مجال بناء السفن  الدفاعية البحرية، وشركة سي.أى.إي الكندية  المتخصصة في مجال التكنولوجيا وتقنيات المحاكاة ، وشركة سي.ان.أو الكورية وشركة دينيل الجنوب أفريقية الرائدة في مجال  تصميم وتطوير التقنيات الدفاعية والذخائر والصواريخ وهياكل الطائرات وأنظمة المركبات الجوية بدون طيار، كما وقعت الهيئة اتفاقية مع شركة لينكو الأمريكية المتخصصة في مجال صناعة المركبات والمدرعات العسكرية بالإضافة إلى شركة مورفو الفرنسية المتخصصة في الحلول الأمنية الإلكترونية . وبذلك بلغ عدد اتفاقيات برنامج الشراكة من أجل التنمية  الموقعة خلال عام 2016  ( 7)اتفاقيات مع مختلف الشركات الرائدة حول العالم. وقد هدفت الاتفاقيات الموقعة مع الشركات المذكورة إلى التركيز على دعم ( 3 )قطاعات استراتيجية مهمة تتمثل في تعزيز القطاع العسكري والأمني وتقوية القطاع الخاص وتنمية وتطوير الموارد البشرية  وذلك بهدف الإسهام في تنمية الاقتصاد الوطني للسلطنة وخلق اقتصاد مستدام وفعال. وقد أبدت الشركات الموقعة استعدادها التام للتعاون مع الهيئة لدعم وتوطيد العلاقات الاستراتيجية الاقتصادية بما يسهم في تعزيز  وتطوير القطاعات الحيوية في السلطنة. كما رحبت الهيئة من جانبها بتجاوب الوحدات المدنية والعسكرية بالدولة في تطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية مثمنة الجهد الذي تبذله هذا الوحدات في المساهمة في إنجاح البرنامج وبناء وتأسيس مشاريع استثمارية حيوية بالسلطنة . من جانب آخر اثنى الدكتور ظافر بن عوض الشنفري الرئيس التنفيذي للهيئة  على تفاعل وتعاون المؤسسات الحكومية المتعاقدة مع هذه الشركات والمؤسسات الاستثمارية المحلية والملتزمين الاجانب مع الهيئة و الالتزام بتطبيق البرنامج والذي بلا شك سيعمل على توطيد علاقات الشراكة التجارية بين السلطنة ودول العالم  .

   كما تعمل الهيئة حالياً على دراسة تنفيذ مشروعان هما الأول من نوعهما في السلطنة وذلك في مجال الأمن المعلوماتي السيبراني  ومجال        خدمات النقل الجوي باستخدام الطائرات العمودية حيث قد انتهت الهيئة خلال الفترة الماضية من مرحلة اعتماد الفكرة واختيار المستثمرين         وحالياً في الخطوات الاخيرة من مرحلة دراسة الجدوى .



المشروع الأول من نوعه في السلطنة

الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية تعتمد تأسيس "مركز الرماية ومحاكاة التدريب على الرماية"

اعتمد مجلس أمناء الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية في اجتماعه الثاني لهذا العام مشروع " مركز الرماية ومحاكاة التدريب على الرماية" ، وهو أحد المشاريع الاستثمارية المنبثقة من برنامج الشراكة من أجل التنمية والذي من شأنه أن يصبح المركز الأول من نوعه في السلطنة للتدريب على الرماية. حيث من المقرر البدء في تأسيس المركز في بداية عام 2017 على أرض الجمعية العمانية للسيـــارات .

يهدف مركز الرماية ومحاكاة التدريب على الرماية إلى احتضان هواة الرماية  لممارسة  الرماية في منشأة مغلقة متخصصة تعمل على تقديم الخدمات التعليمية والتدريبية في مجال الرماية باستخدام أسلحة الرماية المتطورة كالأسلحة الحيه وأسلحة الليزر.

كما سيتم إعداد المركز وتجهيزه بشكل مغلق وآمن بما يتطابق مع معايير الأمن والسلامة وسيزود بأحدث المعدات الفنية والوسائل العالمية وأجهزة المحاكاة للتدريب على الرماية وذلك وفق الأنظمة المتعارف عليها لممارسة هواية الرماية، بالإضافة إلى الاستعانة بكوادر فنية ومُدربين متخصصين في مجال الرماية.

وسيشمل المركز على مجموعة من البرامج التدريبية يجتاز من خلالها المتدرب مجموعة من المراحل ابتداءً من المرحلة التأسيسية والتي سيتم فيها تدريب المشاركين على أسلحة الليزر أما مرحلة التعليم المتقدم سيتم استخدام أسلحة حية وأهداف افتراضية ومحاكيه للواقع باستخدام الحاسب الألي وفيديوهات محاكيه للواقع.

ومن المقترح وفق خطة العمل أن يشمل المركز على 3 مناطق للرماية  المنطقة الأولى تمتد إلى 25 متر وتحتوي على 8 ممرات وشاشات  فيديو محاكيه للواقع ، وسيتم التدريب باستخدام الأسلحة الحية وأسلحة الليزر.

وتتكون المنطقة الثانية من 4 ممرات محاكاة يُدرب بها على استخدام أسلحة الليزر فقط ، أما المنطقة الثالثة تمتد إلى 25 متر وتتكون من 4 ممرات تحتوي على أهداف متحركة باستخدام الأسلحة الحية.

كما ناقش المجلس خلال الاجتماع مجموعة من المشاريع الجديدة في مجال الدفاع الإلكتروني وخدمات النقل الجوي باستخدام الطائرات العمودية والتي تعمل الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية  حالياً على دراستها لمباشرة تنفيذها فور انتهاء دراسة الجدوى.

والجدير بالذكر ، تسعى الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية إلى الإسهام في تنويع مصادر الدخل الاقتصادي للسلطنة وخلق اقتصاد مستدام وفعال من خلال تحقيق مجموعة من الاهداف  أهمها تعزيز القطاع العسكري والامني وبناء وتطوير الكوادر البشرية وتقوية القطاع الخاص.


 

           في لقاء مع 45 شركة محلية وأجنبية... الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية تواصل التعريف ببرنامج الشراكة من أجل التنمية

                

الورشة.JPG واصلت الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية بالأمس عقد حلقاتها التعريفية ببرنامج الشراكة من أجل التنمية لعام 2016م والتي استهدفت المقاولين والموردين للقطاع المدني والمعنيين بتطبيق برنامج الشراكة من اجل التنمية  وذلك ببنك مسقط المكتب الرئيسي.

وقد حضر الحلقة أكثر من  45 مشارك من مختلف  الشركات الأجنبية والمحلية والتي تحظى بتوقيع عقود تفوق قيمتها 5 ملايين ريال عماني مع الوحدات الجهاز الإداري بالدولة ( المدنية ) المعنية بتطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية. وتعد هذه الحلقة التعريفية الرابعة لعام 2016 والتي تأتي ضمن سلسلة حلقات وورش عمل عقدتها الهيئة خلال هذا العام استهدفت من خلالها مختلف القطاعات المدنية والعسكرية والجهات الاستثمارية والقانونية بهدف التوعية والتعريف بالبرنامج وآليات تطبيقه  وفق ما نصت عليه لائحة برنامج الشراكة من أجل التنمية .

قدم السيد بول وليمز خبير برنامج الشراكة من أجل التنمية( OFFSET) ومستشار الهيئة عرضاً مرئياً استعرض من خلاله تاريخ تطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية في السلطنة حيث شرع تطبيق البرنامج لأول مره في وزارة الدفاع في عام 1999م على المشتريات العسكرية ، ومن ثم نُقل البرنامج لوزارة التجارة والصناعة في 2008م ، وفي عام 2014م أصدر مرسوم سلطاني يقضي بإنشاء الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية تهدف إلى تنويع مصادر الدخل الوطني والمساهمة في تعزيز القطاع العسكري والامني وتقوية القطاع الخاص وتنمية الموارد البشرية ونقل المعرفة من خلال إنشاء مشاريع حيوية تتصف بثلاثة مبادئ مهمة وهي مبدأ الإضافية بحيث أن تعكس كافة المشاريع أعمالاً إضافية وجديدة تخدم المجتمع، ومبدأ الاستدامة وهو أن تكون المشاريع مستدامة من الناحية الاقتصادية والعملية، وأن تستمر بعد فترة الإنجاز أو مدة الالتزام، أما المبدأ الأخير فهو مبدأ المسؤولية، أي أن تقع مسئولية الوفاء بأي التزام "شراكة" على عاتق المقاول وحده، بالإضافة إلى هذه المبادئ الثلاثة يجب أن تلتزم هذه الشركات بأداء جميع الالتزامات وتنفيذ المشروع خلال مدة لا تتجاوز 8 سنوات.

كما استعرض السيد وليمز خلال العرض لائحة برنامج الشراكة من أجل التنمية والضوابط والمعايير المنظمة لتطبيق البرنامج.

كما قدمت رحمة الريامي مستشارة عقود بالهيئة عرضا مرئيا  ناقشت من خلاله إجراءات وآليات تطبيق البرنامج بالإضافة إلى التركيز على الجانب المتعلق بالقطاع المدني وآليات تطبيقه للبرنامج وذلك لضمان تطبيق البرنامج بنجاح وفق ما نصت عليه لائحة برنامج الشراكة من أجل التنمية.




 الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية بالتعاون مع المركز التجاري العماني الأمريكي تستعرض برنامج الشراكة من أجل التنمية (أوفست )

14124517_940046239455363_4426389014046339904_o - Copy.jpg نظم المركز التجاري العماني الأمريكي بالتعاون مع الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية جلسة تعريفية ببرنامج الشراكة من أجل التنمية وذلك تحت رعاية الفاضل علي داوود رئيس المركز وبحضور أكثر من 50 شركة وعضو بالمركز من قطاع الدفاع والأمن والقطاع المدني وبحضور عدد من المعنيين من السفارة الامريكية والهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية  بفندق جراند حياة مسقط.

وتعد الجلسة التعريفية المنعقدة جزء من الحملة التوعوية للهيئة للتعريف ببرنامج الشراكة من أجل التنمية وآليات تطبيقه لكافة الجهات المعنية بتنفيذ البرنامج والمقاولين الأجانب والمحليين . كما تعد جزء من أنشطة وأعمال المركز الهادفة إلى تعزيز العلاقة التجارية بين البلدين لتبادل المعلومات والخبرات، وتقديم المشورة والأفكار لمجتمع الأعمال الأمريكي في عمان.

افتتحت الجلسة بكلمة ألقاها الدكتور ظافر بن عوض الشنفري الرئيس التنفيذي للهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية مرحباً باستضافة المركز للهيئة لعرض تجربتها في تطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية. حيث قال الدكتور ظافر :"نحن سعيدين باستضافة المركز التجاري العماني الأمريكي للهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية لعرض تجربتنا في تطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية، حيث تعد هذه الجلسات واللقاءات التعريفية منصة مثالية للتعريف ببرنامج الشراكة من أجل التنمية لكافة المعنيين بتطبيق البرنامج بالإضافة إلى المقاولين الدوليين والموردين وفرص  مهمة لتبادل الخبرات بين الدولتين" .

قدم السيد بول وليمز خبير برنامج الشراكة من أجل التنمية( OFFSET) ومستشار الهيئة عرضاً مرئياً استعرض من خلاله تاريخ تطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية في السلطنة متطرقاً إلى الاهداف الرئيسية للهيئة والتي تتمثل بالسعي إلى تنويع مصادر الدخل الوطني والمساهمة في تعزيز القطاع العسكري والامني وتقوية القطاع الخاص وتنمية الموارد البشرية ونقل المعرفة . كما استعرض السيد وليمز خلال العرض لائحة برنامج الشراكة من أجل التنمية التي تم إقرارها من قِبل مجلس أمناء الهيئة في يونيو من عام 2015م ، بالإضافة إلى الضوابط والمعايير المنظمة لتطبيق البرنامج.

وقدمت رحمة الريامي مستشارة عقود بالهيئة عرضا مرئيا حول الإجراءات وآليات تطبيق البرنامج بالإضافة إلى التركيز على الجانب المتعلق بالقطاع المدني وآليات تطبيقه للبرنامج وذلك لضمان تطبيق البرنامج بنجاح وفق ما نصت عليه لائحة برنامج الشراكة من أجل التنمية.

وحول ذلك قال الفاضل علي داوود رئيس المركز التجاري العماني الأمريكي : " يعد لقاءنا بالهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية من اللقاءات المهمة لاستعراض تجربة السلطنة في تطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية منذ بداية تطبيقه في عام 2000م  ، بالإضافة إلى  التعرف على آليات تطبيق البرنامج والإجراءات المتعلقة بالعقود المدنية ، كما أن هذا اللقاء فرصة مهمه للجانبين لتبادل الخبرات والإجابة عن كافة استفسارات  المقاولين والموردين الاجانب والمسائل المتعلقة بتطبيق البرنامج".

وقد شهدت الجلسة تفاعل ثري بتبادل الخبرات بين الجانبين العماني والأمريكي الرامية إلى تعزيز العلاقات التجارية بين الطرفين كما تم استعراض العلاقات التجارية والودية التي تربط السلطنة والولايات المتحدة الأمريكية .



الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية بالتعاون مع السفارة الفرنسية...تستعرض تجربتها في تطبيق برنامج الأوفست

نظمت الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية بالتعاون مع السفارة الفرنسية جلسة تعريفية ببرنامج الشراكة من أجل التنمية يوم الخميس الموافق 9يونيو 2016م  بفندق بارك آن وبحضور 18 ممثل من مختلف الشركات الفرنسية العاملة في السلطنة ، الممثلة  لقطاع  الامن  والدفاع والقطاع المدني.

قدم السيد بول وليمز خبير برنامج الشراكة من أجل التنمية( OFFSET) ومستشار الهيئة عرضاً مرئياً استعرض من خلاله تاريخ تطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية في السلطنة وذلك في عام 2000م بوزارة الدفاع، ومن ثم تم نقل البرنامج لوزارة التجارة والصناعة في 2008م ، وفي فبراير من عام 2014م صدر المرسوم السلطاني القاضي بإنشاء الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية والتي تهدف إلى تنويع مصادر الدخل الوطني من خلال المساهمة في تعزيز القطاع العسكري والامني وتقوية القطاع الخاص وتنمية الموارد البشرية ونقل المعرفة .

كما استعرض السيد وليمز خلال العرض لائحة برنامج الشراكة من أجل التنمية التي تم إقرارها من قِبل مجلس أمناء الهيئة في يونيو من عام 2015م ، بالإضافة إلى الضوابط والمعايير المنظمة لتطبيق البرنامج.

كما قدمت رحمة الريامي مستشارة عقود بالهيئة عرضا مرئيا حول العلاقة المشتركة بين كلا من  برنامج الشراكة من أجل التنمية و القيمة المحلية المضافة .

شهدت الجلسة تفاعل مثري وتبادل الخبرات والمعارف بين الطرفين   . 



بمشاركة 20 جهة استثمارية...الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية تستعرض فرص التعاون والاستثمار بمشاريعها   

​​

workshop.jpg واصلت الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية عقد سلسة ورشها التوعوية ببرنامج الشراكة من أجل التنمية خلال عام 2016 ، بمشاركة  34 جهة حكومية وخاصة من مختلف صناديق التقاعد  الاستثمارية العسكرية والمدنية والبنوك التجارية في السلطنة، بهدف التعريف ببرنامج الشراكة من أجل التنمية ودوره في تنويع مصادر الدخل الوطني وتشجيع الاستثمار في السلطنة بالإضافة إلى بحث فرص التعاون الاستثماري بين الهيئة والجهات المشاركة في الورشة .

افتتحت الورشة بكلمة ألقاها الدكتور ظافر بن عوض مرعي الشنفري الرئيس التنفيذي للهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية مستعرضاً أهمية البرنامج ودوره في تشجيع وتيسير  الاستثمار في السلطنة والذي يأتي متماشياً مع توجهات الحكومة الرشيدة الرامية إلى تقليل  الاعتماد على النفط والنهوض بالاقتصاد الوطني، وتعزيز  وتشجيع الاستثمار .

وأشار الشنفري خلال كلمته إلى المناخ الاستثماري الذي تتمتع به السلطنة والمقومات الاستراتيجية الجاذبة للاستثمارات المحلية والأجنبية والمتمثلة بالاستقرار السياسي والاجتماعي والموقع الجغرافي بالإضافة إلى مجموعة من مقومات البنية الأساسية و المناطق الاقتصادية في السلطنة والتي جعلت من السلطنة وجهة لكثير من المستثمرين الأجانب.

كما جرى خلال الورشة استعراض الفرص الاستثمارية والمشاريع الحالية التي تشرف الهيئة على تنفيذها ومنها أكاديمية عمان للطيران بالشراكة مع شركة ايرباص هليكوبتر  والتي تعد أول أكاديمية طيران إقليمية في السلطنة تهدف إلى تعليم و تدريب الكوادر العمانية على مهنة الطيران بهدف الحصول على تراخيص الطيران الدولي (EASA) والقدرة على  ممارسة مهنة الطيران ضمن خطوط الطيران العالمية، بحيث تكون الأكاديمية أحدى المؤسسات الأكثر تقدماً في مجال تدريب الطيران المدني والعسكري إقليمياً، وسيتم تنفيذ مشروع الأكاديمية بمطار صحار.

من جانب أخر استعرضت الهيئة مشروع مركز عمان للتقنية الحيوية البحرية والذي يعد أول مشروع تجاري للبحث والتطوير في مجال التقنية البحرية في السلطنة والذي سيضع السلطنة على خارطة دول العالم المهتمة بهذا المجال الجديد والواعد. ويهدف المركز إلى استكشاف بحار السلطنة من النباتات والفطريات وخاصة تلك التي تدخل في صناعة الأدوية والأغذية وادوات التجميل ، للخروج باكتشافات عالمية في مجال التقنية الحيوية البحرية والخروج ببراءة اختراع. كما يهدف المركز إلى جذب الباحثين العمانيين في هذا المجال بالإضافة إلى طلاب درجة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه  لإداء المشاريع البحثية وتنمية وتطوير مهارات الكوادر العمانية .

كما تم استعراض بنهاية الورشة المشاريع المحتملة للهيئة في المرحلة القادمة والتي سيتم فتح باب التعاون والاستثمار بها خلال الفترة القادمة.


 
ممثلة بالهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية.....السلطنة تشارك في المؤتمر الدولي للأوفست ( GICC )

 

GICC 1.JPG

شاركت السلطنة ممثلة بالهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية  في المؤتمر  العالمي  للتعاون  الصناعي (GICC ) والذي عقد بمملكة إسبانيا الصديقة خلال الفترة من 22 إلى 25 مايو من هذا العام . ترأس وفد السلطنة كلاً من الدكتور ظافر بن عوض الشنفري الرئيس التنفيذي للهيئة والعميد جمال بن سعيد الطائي مدير عام الشؤون المالية بشرطة عمان السلطانية  وعضو مجلس أمناء الهيئة.

ويعد هذا المؤتمر  من أهم الملتقيات والمؤتمرات العالمية التي تعقد سنوياً في مجال الأوفست ، بهدف تشجيع التجارة والتبادل التجاري بين الشركات والحكومات من كافة أنحاء العالم من خلال طرح ومناقشة أهم المواضيع المتعلقة بتطبيق برنامج الأوفست ( الشراكة من أجل التنمية ). وقد شهد المؤتمر هذا العام مشاركة أكثر من 300 مشارك من أكثر من 30 دولة مطبقة للبرنامج.

وقدم الدكتور ظافر الشنفري خلال المؤتمر عرضاً مرئيا حول تجربة السلطنة في تطبيق برنامج الأوفست والذي يعد أول عرض رسمي دولي للبرنامج  .

حيث استفتح الشنفري  العرض بفيلم أبرز من خلاله المقومات الجغرافية والاقتصادية للسلطنة بهدف تعريف المشاركين بالمقومات الاستراتيجية للسلطنة وتشجيع الاستثمار الأجنبي. كما تطرق الشنفري من خلال العرض إلى تاريخ تطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية في السلطنة  والذي بدأ عام 2000م  بوزارة الدفاع ، ومن ثم تم نقله إلى وزارة التجارة والصناعة في عام 2008م ، مروراً بصدور المرسوم السلطاني رقم (9/2014) بشأن إنشاء الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية والتي تعنى بتنفيذ برنامج الشراكة من أجل التنمية والذي يعد أداة اقتصادية مهمة تهدف إلى تنويع مصادر الدخل الوطني وخلق اقتصاد مستدام وفعال من خلال تعزيز وتطوير 3 قطاعات استراتيجية مهمة متمثلة في القطاع العسكري والأمني والقطاع الخاص وقطاع تنمية الموارد والكوادر العمانية.

وحول ذلك أشاد الدكتور ظافر بأهمية المشاركة في المؤتمر، الذي يمثل  أحد أهم الملتقيات العالمية التي تضم نخبة من مسؤولين وخبراء الأوفست من مختلف دول العالم.

 "تعتبر هذه الملتقيات والمؤتمرات فرصة جيدة ومهمة للتعريف بالبرنامج واستعراض ما نصت عليه اللائحة للمقاولين والموردين الأجانب" قال الدكتور ظافر.

مضيفاً: " تمثل هذه المشاركات منصة مهمة للهيئة وللمشاركين في المؤتمر لتبادل الخبرات والتجارب والآراء، والتعرف على آخر المستجدات والتطورات التي حققتها الدول الرائدة في مجال تطبيق الأوفست والمشاريع الناجحة المنبثقة من البرنامج".

وعلى هامش أعمال المؤتمر ألتقى وفد الهيئة بالمسؤولين والخبراء والرؤساء التنفيذيين من مختلف الدول المشاركة والرائدة في مجال  تطبيق الأوفست  وتبادل الأطراف التجارب  والخبرات الناجحة لتطبيق البرنامج.

كما عقد الوفد المشارك خلال حضوره للمؤتمر اجتماعه السنوي مع شركة رايثيون الأمريكية، ومجموعة شركات أخرى ملتزمة مع الهيئة لمراجعة ومناقشة أهم الاعمال بين الطرفين.

والجدير بالذكر ، تعد مشاركة الهيئة في هذا المؤتمر هي الثانية على التوالي ، حيث شاركت الهيئة لأول مره في المؤتمر في عام 2015م بالولايات المتحددة الأمريكية، والذي أسهم بشكل إيجابي في إثراء الهيئة بالخبرات والمعارف في مجال تطبيق البرنامج .


  

في ثانـــــي ورشها .... الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية تسلط الضوء على العلاقة المشتركة بين كلا من برنامج الشراكة والقيمة المحلية المضافة
 

55.JPG 

نظمت الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية  ثاني ورش العمل الخاصة بالتوعية ببرنامج الشراكة من أجل التنمية خلال عام 2016م وذلك يوم الأربعاء الموافق 27 إبريل 2016م  بفندق بارك آن بالخوير ، بحضور ممثلي 25 جهة حكومية وخاصة والملزمة بتطبيق البرنامج و العاملة في قطاع البيئة و السياحة والمواصلات والاتصالات و الكهرباء والمياه  .

وقد سلط الضوء من خلال الورشة على العلاقة المشتركة بين برنامج الشراكة من أجل التنمية والقيمة المحلية المضافة والتي تتمثل بكون كلا منهما يهدف إلى تنمية الاقتصاد الوطني وخلق اقتصاد مستدام وفعال وتطوير القطاع الخاص بالتقنيات الحديثة وتأهيل وتطوير الكفاءات الوطنية .

كما تم التطرق من خلال الورشة إلى آليات احتساب القيمة المحلية المضافة ضمن  عقود برنامج الشراكة ودور الجهات المشاركة في تعزيز القيمة المحلية المضافة للسلطنة وتوحيد الفهم المشترك بين كافة الجهات العاملة في تعزيز مكانة القيمة المحلية المضافة بما يخدم إنشاء مشاريع ذات جدوى اقتصادية تضيف قيمة محلية مضافة للسلطنة تسهم في مواكبة توجهات السلطنة لتنمية الاقتصاد الوطني والتقليل من الاعتماد على النفط كمصدر دخل رئيسي.

شهدت ورشة العمل تفاعل ثري بالمقترحات من قبل المشالركين وتبادل الخبرات في مجال تطوير برنامج القيمة المحلية المضافة وبرنامج الشراكة من أجل التنمية بما يسهم في تنمية الاقتصاد الوطني للسلطنة .

 

وحول ذلك دعا الدكتور ظافر  بن عوض مرعي الشنفري الرئيس التنفيذي للهيئة خلال كلمة ألقاها في بداية الحلقة إلى ضرورة تعاون وتكاتف كافة الجهات المعنية لتطبيق برنامج الشراكة وتعزيز مكانة القيمة المحلية المضافة في ظل التغيرات الاقتصادية التي تمر بها السلطنة والدول المجاورة والعمل على استغلال المقومات الاقتصادية المتاحة لتنويع مصادر الدخل الوطني والتي تأتي منسجمة مع توجهات الحكومة الرشيدة لتنمية الاقتصاد الوطني .

والجدير بالذكر، عقدت الهيئة خلال شهر مارس أول ورشة عمل تعريفية بالبرنامج للقطاع العسكري والأمني وذلك بمكتب الأمين العام بوزارة الدفاع، ويأتي تنظيم الحلقة كجزء من سلسلة حلقات وورش عمل  تنظمها الهيئة خلال العام الجاري،  للتوعية بأهمية البرنامج ودوره في تنويع مصادر الدخل الوطني وخلق اقتصاد مستدام وفعال والحرص على متابعة الجهات المعنية لتضمين بند الشراكة في كافة العقود والمناقصات وفق اللائحة المعتمدة لبرنامج الشراكة من أجل التنمية .


  

الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية تستعرض تقريرها السنوي لعام 2015م وخطتها المستقبلية لعام 2016م  
 
5 اتفاقيات شراكة و13 شركة ملتزمة جديدة خلال عام 2015م

مجلس الامناء

اطلع مجلس أمناء الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية في اجتماعه الأول لعام 2016م على التقرير السنوي للهيئة لعام 2015 م، والخطة المستقبلية لعام 2016م  وذلك خلال اجتماع  المجلس برئاسة معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة والصناعة رئيس مجلس أمناء الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية وبحضور أصحاب المعالي والسعادة والأفاضل أعضاء المجلس. استعرض الرئيس التنفيذي للهيئة الدكتور ظافر بن عوض الشنفري خلال الاجتماع انجازات الهيئة على مستوى الإجراءات التنظيمية والإدارية للهيئة وبرنامج الشراكة ومشاريع الهيئة الحالية بالإضافة إلى المشاريع المستقبلية .

اتفاقيات الشراكة

وقعت الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية خلال عام 2015م،  5 اتفاقيات شراكة مع عدد من الشركات الأمريكية والأوروبية الرائدة في المجال العسكري والأمني ( عالمياً) وذلك في إطار خطة الهيئة  لتعزيز  القطاعات التنموية والمساهمة في تنمية الاقتصاد الوطني .

تمثلت الاتفاقيات الموقعة مع كلاً من شركة رايثيون الأمريكية المتخصصة في مجال المقاولات الدفاعية والعسكرية وتصنيع الأسلحة والأنظمة الدفاعية وشركة مارين ألوتك أوي آب الفنلندية الرائدة في مجال تصميم وتصنيع الزوارق السريعة في شمال أوروبا أولى اتفاقيات الشراكة لعام 2015م . كما وقعت الهيئة  خلال الأشهر المنصرمة اتفاقيات شراكة مع كلاً من شركة بيل هليكوبتر الأمريكية الرائد في مجال صناعة الطائرات المروحية،  وشركة لوكهيد مارتن الدولية الأمريكية والتي تعد من أكبر الشركات العالمية المتخصصة في الصناعات العسكرية، وشركة اف ان اس اس التركية الرائدة في مجال تصنيع وتوريد الأسلحة والعربات المدرعة القتالية.

 وقد هدفت الاتفاقيات الموقعة مع الشركات المذكورة إلى التركيز على دعم 3 قطاعات استراتيجية مهمة تتمثل في تعزيز القطاع العسكري والأمني وتقوية القطاع الخاص وتنمية وتطوير الموارد البشرية  وذلك بهدف الإسهام في تنمية الاقتصاد الوطني للسلطنة وخلق اقتصاد مستدام وفعال.

وقد أبدت الشركات الموقعة استعدادها التام للتعاون مع الهيئة لدعم وتوطيد العلاقات الاستراتيجية الاقتصادية بما يسهم في تعزيز  وتطوير القطاعات الحيوية في السلطنة.

كما بلغ عدد الشركات الملتزمة الجديدة في عام 2015م، 13 شركة، ليرتفع بذلك إجمالي عدد الشركات الملتزمة لدى الهيئة إلى 24 ملتزم من 10 دول في العالم بنهاية عام 2015م ، والتي تسعى الهيئة إلى  ترجمتها إلى مشاريع حيوية تسهم في تنمية الاقتصاد الوطني للسلطنة خلال السنوات القادمة.

مشاريع تنموية

وعلى هامش الاجتماع اطلع المجلس على آخر التطورات والمستجدات في المشاريع الحيوية المنبثقة من برنامج الشراكة من أجل التنمية. حيث عقدت الهيئة خلال الفترة المنصرمة سلسلة من الاجتماعات واللقاءات المكثفة مع المسؤولين وفرق عمل المشاريع لمراجعة سير تنفيذ  خطط عمل المشاريع وفق المسار الصحيح وتسريع إجراءات تنفيذها .

ورش توعوية

وفي إطار التوعية ببرنامج الشراكة من اجل التنمية عقدت الهيئة سلسلة من اللقاءات المباشرة مع المسئولين والمقاولين والموردين الأجانب من مختلف الجهات المحلية والخارجية خلال العام الجاري ، تَبِعها تنظيم أول ورشة توعوية خاصة بالأجهزة العسكرية والأمنية بالسلطنة سُلط الضوء من خلالها على آلية تطبيق البرنامج في العقود والمناقصات الخاصة بالمشتريات العسكرية والأمنية ودور هذه الجهات في الإسهام بإنجاح تطبيق البرنامج وتحقيق الأهداف المنشودة من إنشاء الهيئة . كما تعتزم الهيئة خلال الأشهر القادمة تنظيم سلسلة من الورش وحلقات العمل لمناقشة دور البرنامج في تعزيز القيمة المحلية المضافة(ICV) وتيسير الاستثمار  بالإضافة إلى تنظيم حلقة عمل خاصة بالجهات المستفيدة من البرنامج للنظر حول اوجه التعاون  لتعزيزه وتطوير هذه الجهات من خلال البرنامج.

موقع إلكتروني

وتم خلال الاجتماع إطلاق الموقع الإلكتروني الجديد للهيئة( www.oapfd.om )  لمواكبة التوجه الحكومي لتفعيل الحكومة الإلكترونية من خلال مبادرة عمان الرقمية. حيث  تم إنشائه بالتعاون مع مركز الابتكار والدعم بهيئة تقنية المعلومات ليكون بوابة تعريفية شاملة عن الهيئة و برنامج الشراكة وآليات تطبيقه. كما يعد الموقع الإلكتروني بوابة تواصل مهمة بين الهيئة والجهات المعنية بتطبيق البرنامج في السلطنة والمقاولين والموردين الاجانب بخارج السلطنة.


العمانية للشراكة من أجل التنمية تطَّلع على التجربة الماليزية لتطبيق برنامج  "الأوفست"

على هامش الزيارات الرسمية للهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية للتعرف على التجارب الإقليمية والدولية الرائدة في مجال تطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية  (الأوفست ) ، يزور الدكتور ظافر بن عوض الشنفري الرئيس التنفيذي للهيئة خلال الفترة من 4 إلى 6 أغسطس 2015م دولة ماليزيا الصديقة بهدف التعرف على التجربة الماليزية لتطبيق البرنامج والوقوف على مدى نجاح البرنامج في تحقيق الأهداف التي أنشأت من أجله .

وخلال الرحلة  يزور الدكتور ظافر الشنفري مجموعة من المؤسسات الماليزية المختصة ببرنامج الشراكة من أجل التنمية من بينها وزارة الدفاع الماليزية ، والجامعة الماليزية للدفاع الوطني ، والوكالة الوطنية للإبتكار ، ومجموعة الصناعة الماليزية في مجال التقنية العالية، ويبحث من خلالها سبل تطوير برنامج الشراكة من أجل التنمية في السلطنة وآليات التطبيق والدروس المستفادة من التجربة الماليزية بالإضافة إلى تبادل الخبرات وتعزيز وتوطيد العلاقات العمانية الماليزية بين البلدين في هذا المجال.

وتأتي هذه الزيارة ضمن سلسلة من الزيارات الرسمية لمجموعة من الدول من بينها دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة وجمهورية الهند وجمهورية تركيا والمملكة المتحدة البريطانية .

والجدير بالذكر ، أنشأت الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية بمرسوم سلطاني رقم 9/2014 تعنى بتطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية (الأوفست) وهو إلزام كافة الشركات والمؤسسات الأجنبية التي تحظى بتوقيع عقود مشتريات حكومية تزيد قيمتها 5 ملايين ريال عماني بالدخول في مشاريع وبرامج استراتيجية داخل السلطنة تضيف قيمة محلية مضافة للإقتصاد الوطني.


 

أُولى الورش التعريفية بــ (برنامج الشراكة من أجل التنمية) تُبرز أهمية البرنامج وتناقش آليات تطبيقه

111.JPG نظمت الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية  أولى الورش التعريفية ببرنامج الشراكة من أجل التنمية المعروف عالمياً  بـ "الأوفستً"، وذلك يوم الأثنين الموافق 23 نوفمبر 2015م  في القاعة الرئيسية بكلية عمان للسياحة بحضور عدد من ممثلي الجهات والشركات الحكومية الملزمة بتطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية، وبحضور ممثلي المؤسسات الاستثمارية والقانونية .

ويأتي تنظيم هذه الورشة ضمن استراتيجية الهيئة الرامية إلى تنظيم سلسلة من الورش التعريفية والندوات والحملات للتوعية ببرنامج الشراكة من أجل التنمية وآليات تطبيقه  وذلك بهدف تحقيق أهداف الهيئة الرامية إلى تنويع الاقتصاد الوطني للسلطنة من خلال تعزيز القدرات العسكرية والأمنية والمدنية وتقوية القطاع الخاص بالإضافة إلى تنمية الموارد البشرية.

اُفتُتِحت الورشة بكلمة ألقاها الرئيس التنفيذي للهيئة الدكتور ظافر بن عوض مرعي الشنفري استهلها بتهنئة المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم –حفظه الله ورعاه- بمناسبة العيد الوطني ال 45 المجيد داعياً المولى عز وجل أن يمد جلالته بموفور الصحة والعافية والعمر المديد.

متطرقاً إلى التعريف بتاريخ تطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية في السلطنة وذلك في عام 2000م بوزارة الدفاع، ومن ثم نُقل البرنامج لوزارة التجارة والصناعة في 2008م ، وفي عام 2014م أصدر مرسوم سلطاني يقضي بإنشاء الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية. وأكد الشنفري خلال كلمته بأهمية تطبيق البرنامج والاستفادة منه لنجاح تطبيقه في العديد من دول العالم ولدوره في الإسهام في التنويع الاقتصادي من خلال  إعادة استثمار جزء من العقود الكبرى مع المقاولين الدوليين، والعمل من خلاله على تنفيذ مشاريع تخدم أهداف الدولة الاستراتيجية.

مضيفاً إلى ذلك : أن برنامج الشراكة من أجل التنمية يُعد أداة اقتصادية مهمة ينبغي الاستفادة منها للتقليل من الاعتماد على النفط كمصدر دخل رئيسي للدولة والعمل مستقبلاً على خفض نسبة الاستيراد الخارجي من خلال تعزيز مكانة القيمة المحلية المضافة واستغلال الثروات والمقومات الاقتصادية المتاحة وفتح أسواق جديدة للصادرات والصناعات العمانية عبر العلاقات والتسهيلات التجارية المتوفرة لدى المتعهدين الأجانب. كما سيسهم البرنامج في تعزيز الإمكانيات والقدرات العسكرية والأمنية والمدنية للدولة بالإضافة إلى تقوية القطاع الخاص بالتقنيات الحديثة وتطوير مواردها البشرية.

وأشاد الشنفري خلال كلمته بالدور الكبير المناط على الوحدات الحكومية والشركات التي تساهم فيها الحكومة بنسبة تزيد على 50% والملزمة بتطبيق البرنامج للتعاون والتكاتف مع الهيئة  للإسهام في تطبيق البرنامج بنجاح .

ومن جانب أخر قدم السيد بول وليمز خبير برنامج الشراكة من أجل التنمية( OFFSET) ومستشار الهيئة عرضاً مرئياً استعرض من خلاله تاريخ تطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية في العالم، مستعرضاً أفضل الممارسات الدولية المتبعة والخبرات والتجارب العالمية الناجحة في مجال تطبيق البرنامج.

كما استعرض السيد وليمز خلال العرض لائحة برنامج الشراكة من أجل التنمية التي تم إقرارها من قِبل مجلس أمناء الهيئة في يونيو من هذا العام، بالإضافة إلى الضوابط والمعايير المنظمة لتطبيق البرنامج، مسلطاً الضوء على دور  الوحدات المشاركة في الورشة في الإسهام في تطبيق البرنامج بنجاح لما تمثله هذه الفئة كحلقة وصل مهمه بين الهيئة والشركات الملتزمة بتطبيق البرنامج وفق الآليات والضوابط المنصوص عليها في لائحة برنامج الشراكة من أجل التنمية .

وقد شهدت الورشة تفاعل مثري من قبل المشاركين من خلال طرح العديد من الأفكار والمقترحات التي من شأنها الإسهام في تعزيز البرنامج وتطويره بما يتناسب مع التطور والتقدم الاقتصادي.

وأعرب الدكتور ظافر في ختام الورشة عن أمله في أن تُترجم أعمال وتطلعات الهيئة إلى مشاريع وأعمال ملموسة تسهم في تحقيق رؤية جلالته السديدة الرامية إلى تنويع مصادر الدخل الوطني وخلق اقتصاد مستدام وفعال.


 

الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية توقع أُولى اتفاقيات "الشراكة" مع شركة "رايثيون الأمريكية " و "مارين ألوتك الفنلندية "

وقعت الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية أُولى اتفاقيات  برنامج "الشراكة من أجل التنمية " مع شركة رايثيون الأمريكية، المتخصصة في مجال المقاولات الدفاعية والعسكرية وتصنيع الأسلحة والأنظمة الدفاعية . وقد وقع الاتفاقية من جانب الهيئة الدكتور  ظافر بن عوض الشنفري الرئيس التنفيذي لها، بينما من جانب شركة رايثيون الأمريكية وقع السيد دي جي برودبنت، نائب رئيس العقود للشركة .

وتهدف الاتفاقية إلى البحث في مجال الشراكة والتعاون بين الهيئة والشركة في عدة مجالات تتمثل في تدريب وتأهيل الكوادر العمانية ، ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وتعزيز التكنولوجيا في القطاعين الحكومي والخاص، وتسهيل الاستثمار, بالإضافة إلى تطوير القدرات الأمنية في السلطنة .

وحول ذلك أبدت شركة رايثيون الأمريكية رغبتها وتطلعها للتعاون المستمر مع السلطنة لتطوير المشاريع التي سيكون لها الأثر الإيجابي  لتنمية الإقتصاد الوطني للسلطنة . حيث قال الدكتور توماس كينيدي رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للشركة : "نحن سعيدين بأن نكون أول الموقَّعين لإتفاقية الشراكة من أجل التنمية ، حيث أننا لانرى هذا البرنامج كالتزام بل هو فرصة لمزيد من التعاون  وتبادل الخبرات مع السلطنة " .

 من جانب أخر وقعت الهيئة  اتفاقية  أخرى مع شركة مارين ألوتك أوي آب الفنلندية الرائدة في مجال تصميم وتصنيع الزوارق السريعة في شمال أوروبا . و قد وقع من قبل الشركة السيد نايكو هارو الرئيس التنفيذي لها.     وأبدت الشركة من خلال الإتفاقية استعدادها الكامل للتعاون مع الهيئة في عدة مجالات مثل نقل التكنولوجيا، وإنشاء خط إنتاج محلي، وتطوير منتجات جديدة بالشراكة مع مصنع محلي في السلطنة . ورحب الدكتور ظافر الشنفري بهذه الاتفاقيات والتعاون مع السلطنة ويأمل أن يستمر هذه التعاون لسنوات عديدة والذي سيسهم في دفع عجلة التنمية الاقتصادية للسلطنة .

 والجدير بالذكر ، يأتي توقيع هاتان الاتفاقيتان بعد اعتماد مجلس أمناء الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية مؤخراً اللائحة الجديدة لبرنامج "الشراكة من أجل التنمية "، والتي تُلزم كافة وحدات الجهاز الإداري للدولة والشركات التي تساهم فيها الحكومة بنسبة تزيد على 50%، الإلتزام بتطبيق برنامج الشراكة من أجل التنمية وذلك من خلال إلزام كافة الشركات والمؤسسات الأجنبية التي تحظى بتوقيع عقود مشتريات حكومية تزيد قيمتها خمسة ملايين ريال عماني بالدخول في مشاريع وبرامج استراتيجية داخل السلطنة تضيف قيمة محلية مضافة للاقتصاد الوطني .


  

مجلس أمناء الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية يستعرض المشاريع والخطط المستقبلية للهيئة
 

boardmeeting.JPG عقد مجلس أمناء الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية اجتماعه الثاني   لعام 2015م وذلك يوم الاربعاء الموافق 3 يونيو لعام 2015م برئاسة معالي الدكتور / علي بن مسعود بن علي السنيدي وزير التجارة والصناعة رئيس مجلس أمناء الهيئة وبحضور أصحاب المعالي والسعادة والأفاضل أعضاء المجلس وذلك بمقر الهيئة بمرتفعات المطار.

حيث ناقش المجلس آخر المستجدات الإدارية والخطط المستقبلية للهيئة ، واستعرض فيه أهم المشاريع التي تشرف الهيئة على تنفيذها والخطط المستقبلية لتنفيذ وتطوير هذه المشاريع ومن أهمها مشروع الاكاديمية الوطنية للشباب  بالتعاون مع وزارة القوى العاملة  ويهدف هذا المشروع إلى تمكين وتدريب الشباب العماني في قطاع الخدمات اللوجستية بناء على نموذج تدريبي معتمد.

كما تشرف الهيئة على إقامة مشروع مركز عمان للتقنية الحيوية البحرية بالتعاون مع جامعة السلطان كمنشأة تجارية للبحث والتطوير في مجال العلوم البحرية حيث انه من المقرر إقامته بولاية السيب في الأرض التابعة لجامعة السلطان قابوس . بالإضافة إلى مشروع أكاديمية الطيران  حيث جاري التشاور حوله مع الطيران العماني والشركة العمانية لإدارة المطارات ويهدف المشروع لتوفير التعليم والتدريب اللازم في مجال الطيران للحصول على تراخيص الطيران الدولي والقدرة على  ممارسة مهنة الطيران ضمن خطوط الطيران العالمية حيث ان التوجه أن يتم إقامة الاكاديمية في ولاية صحار .

وتسعى الهيئة من خلال الإشراف على تنفيذ هذه المشاريع إلى خلق تنوع اقتصادي والمساهمة في توسيع مصادر الدخل بالسلطنة من خلال التعاون وإقامة شراكات مع القطاع الخاص .

كما ناقش المجلس فرص الشراكة القادمة في المشاريع الكبيرة قيد التناقص لتعظيم الفائدة المحلية من هذه المشاريع سواء من خلال عقود مباشرة او من خلال إنشاء مشاريع جديدة تفي بالغرض وذلك بنظام التعاقد المباشر .